رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.تفاصيل جولة موسى بالإسكندرية

الشارع السياسي

الاثنين, 27 يونيو 2011 14:30
كتب- محمد معوض وآيات عزت:


تجول عمرو موسي – المرشح المحتمل للرئاسة- فى مناطق كثيرة بالإسكندريه وجلس على المقاهى وعلى الكورنيش ومشي فى شوارع و حوارى وزار المساجد وأدى الصلاه فيها وزار الكنائس. قام "موسي" فى إطار أولى جولاته الانتخابية بمحافظة الاسكندرية، بالجلوس على قهوة بلدي بحى غيط العنب ، ثم قام بأداء صلاة الظهر مع أهالى المنطقة فى مسجد السماك وبعدها توجه لزيارة كنيسة ماري جرجس والتقى بمجموعة من الأرامل وكبار السن فى المنطقة لسماع مشاكلهم .

وأدى صلاة العصر فى مسجد المرسي أبوالعباس ثم تجول وهو راكب الأوتوبيس فى أحياء الإسكندرية وبعدها تناول الغداء فى أحد المطاعم ببحرى.

وقام بتأدية صلاة المغرب بمسجد شرق المدينة وتحدث موسى مع المصلين عن مستقبل مصر فى هذه المرحلة... و المرحلة المستقبلية فى كلمته التى ألقاها بعد أن طلب منه إمام المسجد و المصلون ذلك، حيث قال حول سؤال عن رؤيته: هل الدستور أولاً أم الانتخابات أولاً؟

وقال: إنه يرى أن تكون الانتخابات الرئاسية أولاً ثم انتخاب جمعية تأسيسية منتخبة من الشعب لصياغة الدستور ومن ثم تتم الاتنخابات التشريعية.

ثم توجه موسي الي زيارة كنيسة القديسين المواجهة لمسجد شرق المدينة وكان في استقباله الآلاف من المواطنين الذين استقبلوه بهتاف: "تحيا مصر وبتصفيق حار" وكان علي رأسهم القمص مقار.

وكانت رؤية راعي كنيسة القديسين والذي قال في كلمته: ان ما بيننا وما بين الإخوه المسلمين هو كل محبة وود واحترام متبادل وأن ما تعرضت له كنيسة القديسين فى رأس السنة كان بسبب فعل أناس أغراب عن هنا ورحب مقار بموسى الذى قال رداً عن سؤال عن موقفه من

الأقباط فأجاب: إنه لا يحب كلمة أقباط ولا يحب طرح الموضوعات بهذا الشكل لأننا كلنا مواطنون و المواطنة حق مكفول لنا جميعاً وعن الاعلان الدستورى قال موسى: لا يجب أن نتحدث عن ذلك لأن هناك فترة زمنية محددة لإجراء العملية الديمقراطية ثلاثة أشهر وسنرى ماذا سيحدث

وعن موقفه من الأحزاب المتواجدة على الساحة السياسية قال موسى: إنها لم تبدأ البداية التى تمكنها من المنافسة الملائمة وأضاف أن المسألة مسألة وقت حتى تتمكن هذه الأحزاب من طرح برامجها على الشعب .

وفي سؤال عن رأيه فى الانتخابات أولاً أم الدستورأولاً فقال: إنه يجب أن يتم إجراء الانتخابات الرئاسية أولاً ثم انتخاب جمعية تأسيسية لصياغة الدستور ثم إجراء الانتخابات التشريعية وعن رأيه فيما أجريت الانتخابات التشريعية فى موعدها هل سيحصل الإخوان المسلمون على 35% فقال: أنا لا ألوم فصيلا سياسيا لأنه أكثر تنظيماً.

وردا على سؤال عن رأيه فى ملف الفتنة الطائفية قال موسى: إنه يرى أن النظام السابق استخدم هذا الملف بشكل سيئ .

وأشار موسى ردا على سؤال خاص بالقضاء على العشوائيات فقال: إن القضاء على العشوائيات مسأله ضرورية والعشوائية.. تعنى الفقر بمعنى أننا لابد وأن نقضى على الفقر أولاً ومن ثم يمكننا التعامل مع مشكلة العشوائيات بالتخطيط السليم وأكد أن الفساد كان سبب تفشى ذلك .

وردا على سؤال خاص حول ما أثير فى إحدى الصحف

عن تورطه فى توصيل الغاز لإسرائيل فقال: إن هذا كلام مفبرك والخطاب الذى نشر يقول: إن وزير الخارجية وافق على بدء دراسة أولية لتوصيل الغاز لمناطق غزة واسرائيل والخطاب لم يكن سرياً وكان موجودا ومتاحا لأى شخص وكان هذا عام 1993 فى اجتماع القمة الذى جمع كلا من مصر وسوريا و لبنان و الأردن و فلسطين و كمناورة سياسية مع الإسرائليين فى محاولة من الدول العربية لانهاء عملية السلام بين الدول العربية وإسرائيل وكان هذا عبارة عن فكرة فقط وفى عام 1994 ثبت أن إسرائيل بدأت تماطل ووقتها تصادمت انا مع إسحاق رابين فى مؤتمر الدار البيضاء وفى نفس العام عقدت قمة الإسكندرية الذى قررت فيها الدول العربية وقف التعامل فى أى اتفاقيات اقتصادية مع إسرائيل أى أنه كان ذلك قبل التعاقد على اتفاقية الغاز الفاسدة التي أضاعت علي مصر مليارات الدولارات بأكثر من 12 عاماً وقد توقفت الفكرة تماماً فى هذا التاريخ " 1994"

وتساءل موسى عن دخل وزير الخارجية الأسبق فى اتفاقية عقدت بعد تركه الحكومة بـ 12عاماً

وقال: إنه سوف يطلب من وزير الخارجية المصرى فتح تحقيق فى هذا الملف بأكمله وعرض ذلك على الرأى العام، حيث إن نفس الخطاب يحتوي على أننى أخطر الوزارة أن هناك دراسة أولية لتوصيل الغاز لغزة وليس لإسرائيل وهذا فيه تزوير ولذا أوقفنا التعامل مع إسرائيل وتوقفت الدراسات وتوقفت المباحثات وهذا تركيب وتأليف بغرض تشويه عمرو موسى وزير خارجية مصر والغريب أيضاً أن رئيس الوزراء الحالى هو الآخر كان يعمل وزيراً للنقل فى النظام السابق.

وردا على سؤال خاص بالمادة الثانية فى الدستور فقال: انها تتكلم عن المبادئ العامة ويجب أن لا نتحدث فيها ولكن يجب أن نوازن بين الأمور وهذا أيضا رأى قداسة البابا شنودة نفسه والمادة الثانية ليست إعاقة وهذا ليس فيه مشكلة وممكن جداً أن يرسى الدستور الجديد ذلك بالنسبة لما يخص الأحوال الشخصية وغيرها من حقوق المواطنة.

واختتم جولته بمؤتمر فى روتارى راقودة بفندق الفور سيزون.

صور



شاهد الفيديو

أهم الاخبار