رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قنديل: "الموازي" دعوة للعصيان الشعبي

الشارع السياسي

الأحد, 19 ديسمبر 2010 20:56
كتب : محمد القماش


قال الدكتور عبد الحليم قنديل، القيادي بحركة كفاية: "إن البرلمان الموازى هو دعوة للعصيان الشعبي. وأن النظام الحاكم في مصر هو الذي أصبح يعين معارضيه ومؤيديه".

وأوضح أن شرعية البرلمان الموازي تُستمد من خلال شعبية أعضاء مجلس الشعب السابقين من مؤسسي البرلمان الشعبي الموازي، مشيرا إلى أن هذة الفكرة طرحتها حركة كفاية بعد انتخابات مجلس الشعب في 2005 ، لقناعة الحركة بعدم وجود انتخابات مصرية نزيهة تُجرى وفقا للمعايير الدولية".

جاء ذلك خلال مشاركته في ندوة كيف "نبنى برلمان موازي"، والتي عقدت اليوم الأحد, بمركز

التجديد الاشتراكي، والتى أدراها الدكتور جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس والنائب السابق بمجلس الشعب.

ومن جانبه أوضح جورج إسحاق، القيادي بالجمعية الوطنية للتغيير، أن هدف البرلمان الموازي هو اسقاط البرلمان الحالي "المزيف", مؤكدا أن نواب الشعب الحقيقيين هما ممثلو البرلمان الموازي.

وأكد إسحاق أن اللجوء للقضاء الدولي حال عدم تنفيذ أحكام القضاء بشأن تزوير الانتخابات, ليس به مساس بالسيادة الوطنية, في ظل بلد يبحث عن شرعية".

وحول عدم استجابة جماعة الإخوان المسلمين إلى دعوات القوى السياسية بنزل أعضاءها إلى الشارع، أكد د. عبد الفتاح رزق، المرشح السابق عن الجماعة، أن الاستجابة إلى هذه الدعوة أمر صعب في ظل الأوضاع الراهنة مع نظام يحكمنا بقانون الطوارئ, منوها أن هناك تيار يمثل جيل الوسط داخل الجماعة يضغط للاحتكاك بالجماهير والعصيان المدني".

من جهته أكد الدكتور أيمن نور، مؤسس الحزب الغد المعارض: "أن دور البرلمان الشعبي سُيقدم أشياء مملوسة لدى الجماهير وسيناقش كافة القوانين والتشريعات التي يتناقش مجلس الشعب الرسمي.

وكشف أن البرلمان الموازي سيدشن محاكمات شعبية للمسئولين, والعمل على وضع موازنة عامة للدولة تراعي التوازن الطبقي, مؤكدا أن أعضاء البرلمان الشعبي لا يتسلون كما يدعى البعض ـ على حد قوله.

أهم الاخبار