رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أسرار الأزمة الصامتة بين‮ شرف والجمل‮‬

الشارع السياسي

الخميس, 23 يونيو 2011 17:30
كتب‮ - ‬ناصر فياض‮:‬


انتهت الأزمة الصامتة بين الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء،‮ ‬ والدكتور‮ ‬يحيي‮ ‬الجمل نائب رئيس الوزراء جاءت الأزمة نتيجة مواجهتهما لمواقف نتج عنها خلاف بين كبار،‮ ‬ولولا تحكيم عقل الاثنين لامتلأت صفحات الجرائد بالخلاف المستتر بينهما‮.‬

وجاءت مكالمة المشير محمد حسين طنطاوي‮ ‬رئيس المجلس الأعلي‮ ‬للقوات المسلحة،‮ ‬إلي‮ »‬الجمل‮« ‬خلال اجتماع مجلس الوزراء أمس الأول الأربعاء،‮ ‬لتحسم قصة خلاف استمر قرابة الثلاثة شهور‮.‬

كان‮ »‬شرف‮« ‬قد وافق علي‮ ‬استقالة الجمل بعد ضغط شديد‮. ‬وأرسل الموافقة قبل أيام إلي‮ ‬المجلس العسكري‮ ‬للبت فيها،‮ ‬ولكن جاء الرد قوياً‮ ‬وحاسماً‮

‬لا‮ ‬يقبل احتمالاً‮ ‬آخر،‮ ‬حيث أكد المشير‮ »‬طنطاوي‮« ‬لـ‮ »‬الجمل‮« ‬أن الفترة الحالية حساسة وأن المجلس والحكومة‮ ‬يحتاجان إلي‮ ‬جهوده في‮ ‬مثل هذه الظروف‮.‬

وعلي‮ ‬الفور تراجع‮ »‬الجمل‮« ‬عن الاستقالة،‮ ‬وشكر المشير،‮ ‬وعاد إلي‮ ‬اجتماع مجلس الوزراء‮.‬

وبدا الارتياح علي‮ ‬وجهي‮ ‬كل من‮ »‬شرف‮« ‬و»الجمل‮« ‬بعد توتر لمسه الجميع خلال اللحظات الأولي‮ ‬لاجتماع مجلس الوزراء‮.‬

وظهر الخلاف في‮ ‬الرؤي‮ ‬قبل الاجتماع الأول للحوار الوطني‮ ‬بمجلس الوزراء قبل شهرين ونصف الشهر حيث فوجئ شرف بحملة عنيفة ضده

وضد‮ »‬الجمل‮« ‬بسبب عدم جدوي‮ ‬الحوار وعدم الرضاء عن الحضور،‮ ‬والموضوعات المطروحة،‮ ‬والتوقيت والمكان‮.‬

وكانت للجمل تصريحات سابقة علي‮ ‬المؤتمر في‮ ‬الإعلام نتج عنها إحراج لشرف ولحكومته،‮ ‬وزاد الخلاف بعد تصريحات ورؤي‮ ‬للجمل تسببت في‮ ‬رفع دعاوي‮ ‬تضامنية ضده بسبب أمور تمس العقيدة الإسلامية‮.‬

التزم د‮. »‬شرف‮« ‬الهدوء المعتاد عنه في‮ ‬المواقف المحرجة،‮ ‬ولمس‮ »‬الجمل‮« ‬حالة عدم الارتياح له في‮ ‬مقر الحكومة فقرر نقل مؤتمر الوفاق الوطني‮ ‬إلي‮ ‬خارج مجلس الشعب وأكد أن الاجتماعات بعيدة عن سلطة الحكومة وأن الحكومة‮ ‬غير ممثلة فيها،‮ ‬وأكد نفس المعني‮ ‬د‮. ‬شرف‮.‬

ويبدو أن ذكاء‮ »‬الجمل‮« ‬دفعه إلي‮ ‬اختبار المجلس العسكري‮ ‬والحكومة،‮ ‬ليعرف موقفه النهائي،‮ ‬ويحدد مصيره هل‮ ‬يستمر داخل أسرة مجلس الوزراء،‮ ‬أم‮ ‬يخرج منه بقرار الاستقالة‮.‬

أهم الاخبار