رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سياسيون: الإرهاب يحاول ترويع المواطنيين

الشارع السياسي

الجمعة, 24 يناير 2014 22:36
سياسيون: الإرهاب يحاول ترويع المواطنيين
كتبت- آية الله محمد وإنجى طه:

رأى سياسيون أن تلاحٌق التفجيرات الإرهابية التى يشنها التنظيم الإخوانى, وتشهدها مصر فى الفترة الراهنة, تهدف إلى ترويع المواطنين، وتعطيل خارطة الطريق.

أكد أبو العز الحريرى، المرشح الرئاسى السابق، أن التفجيرات الإرهابية التى حدثت صباح اليوم بمديرية أمن القاهرة، ومحطة مترو البحوث، ومنطقة الطالبية، ما هى إلا أعمالاً إجرامية متوقعة من الجماعة الإرهابية, فى محاولة منها لعرقلة خارطة الطريق, خاصة بعد نجاح الدستور.

وقال "الحريرى"، فى تصريحات لـ" بوابة الوفد" إنه بقدر ما تتوالى العمليات الإرهابية المتلاحقة الهادفة لزعزعة الأمن والاستقرار, وخلق الهلع والرعب, بقدر ما يتزايد كراهية الشعب للجماعة.

وتابع قائلا "هما كدة بيثبتوا وبيأكدوا للعالم كله أنها فعلا جماعة إرهابية".

وقال ناجى الشهابى، رئيس حزب الجيل الديمقراطى، إن الهدف من تلك العمليات التفجيرية, وترويعهم المواطنين، لافتا إلى أن الجماعة تحاول إثبات تواجدها.

وأكد " الشهابى", أن تنظيم الإخوان وقطر وحماس هم أساس تلك التفجيرات, قائلا:" التنظيم الإرهابى

يُخطط وقطر تُمول وحماس تُنفذ".

وطالب "الشهابى" بضرورة إعلان قطر وحماس أعداء لمصر, والحسم والقوة مع تنظيم الإخوان.

وأدان جورج إسحق، عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، الحكومة الحالية فى التفجيرات الإرهابية التى حدثت اليوم فى محيط مديرية أمن القاهرة ومحطة البحوث وقسم الطالبية, قائلا:" لابد من محاسبة الحكومة على إهمالها".

واستنكر"إسحق", تواجد سيارة نصف نقل أمام مديرية أمن القاهرة لمدة نصف ساعة دون أخذ الإجراءات اللازمة لتفقد تلك السيارة.
وتساءل "عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان" كيف حدث ذلك؟ موضحا أنه من المفترض تواجد خطة محكمة لتأمين أحداث يومى الجمعة والسبت, حرصًا على أرواح المواطنين.

وأشار أحمد دراج، القيادى بجبهة الإنقاذ، إن تلك التفجيرات, محاولة دنيئة من قبل جماعة الإخوان الإرهابية لإجبار الشعب المصرى على الاقتناع بأنهم جزء من النظام

السياسى.

مؤكدا، أن جماعة أنصار بيت المقدس هى الوجه الآخر لجماعة الإخوان الإرهابية، مشيراً إلى أنهم يسعون جاهدين لإيصال رسالة للمجتمع الغربى للتدخل فى الشأن المصرى.

ووصف القيادى بجبهة الإنقاذ، جماعة الإخوان "بالخونة"، قائلاً " إذا قطعت رأس الحية، فإنها ستلدغ لفترة ليست بالقصيرة، لذا فعلينا توقع الأسوأ من هذا التنظيم الإرهابى".

وأكد السفير محمد العرابى، رئيس حزب المؤتمر، أن التفجيرات التى شهدتها مديرية أمن القاهرة ومنطقة الطالبية اليوم، شىء متوقع من تنظيم إرهابى لفظه معظم الدول العربية والغربية، موضحاً أن ذلك التفجير محاولة لبث رسالة للدولة ولجهاز الشرطة بأنهم موجودون على أرض الواقع.

وأضاف العرابى، أن الشعب المصرى لن يتوقف كثيراً أمام تلك التفجيرات لكنه سوف يمضى قدماً لاستكمال خارطة الطريق، لافتا إلى أنه لا يوجد تقصير من قبل قوات الأمن، فهذا الجهاز لديه أعباء كثيرة، وعلينا أن نساعده بالإبلاغ عن أى أجسام مشتبه فيها، قائلاً" لا يوجد تقصير ولكن الأساليب مختلفة".

وتوقع رئيس حزب المؤتمر،  أن يقوم تنظيم الإخوان الإرهابى بعمليات مماثلة خلال الأيام القادمة، مشيراً إلى أن أعمال عنفهم باتت تسير على نمط واحد من سيارات مفخخة وإطلاق النار على أكمنة الشرطة.

أهم الاخبار