رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العوا: الانتخابات بالقائمة أفضل

الشارع السياسي

الأربعاء, 22 يونيو 2011 13:40
كتب محمد معوض

أوضح د.محمد سليم العوا اليوم، الأربعاء، أن الدولة الإسلامية هى دولة مدنية بامتياز، مضيفاً أن الدولة الدينية لم تكن موجودة فى الإسلام حتى فى وقت النبى صلى الله عليه وسلم، والذى كان يقوم به النبى - صلى الله عليه وسلم - بناءً على الوحى هو بناء الأمة، أما فيما يتعلق بالحكم، فقد كان هناك دستور مكتوب من 48 مادة ينظمه وهى وثيقة المدينة.

وأكد العوا المرشح المحتمل للرئاسة فى ندوة بالقرية الذكية، أن نسبة 50% عمال وفلاحين وكوتة المرأة فى البرلمان عبث سياسى دخل على الحياة السياسية لاكتساب تعاطف
الفلاحين بعد ثورة يوليو 1952، مؤكداً أن الانتخابات بالقائمة النسبية هى الأفضل.
وأضاف العوا فى الندوة الأولى له بعد إعلان ترشحه لرئاسة الجمهورية، أن العبث بالقوانين خلال فترة طويلة أوجد حالة من عدم الاستقرار القانونى، وأحد هم الأهداف بعد الثورة هو إعادة حالة الاستقرار القانونى.
وأوضح أن الدولة الإسلامية كانت تولى القيادات بناء على الكفاءة، فالنبى صلى الله عليه وسلم ولى عمرو بن العاص القضاء فى وجوده مع أن عمر بن العاص كان قد أسلم حديثاً،
وولى خالد بن الوليد قيادة جيش بعد إسلامه بوقت قصير، فهذه دولة مدنية واختيار قياداتها بناء على الكفاءة.
وأعرب العوا عن وقوفه ضد دعوات الدولة الدينية إذا قامت لها دعوات، قائلاً نحن مع دولة مدنية ولسنا مع الدولة الدينية، وأن النظام البرلمانى الرئاسى المختلط هو الأفضل لمصر للفترة القادمة والتى قد تمتد لعشر سنوات أو أكثر، لأن النظام الرئاسى المحض قد يأتى بدكتاتور جديد والنظام البرلمانى المحض قد يأتى بدكتاتورية جديدة، وأنه ضد وجود مجلس الشورى إذا لم يكن له اختصاص معين واضح فى الرقابة والتشريع.
وتمنى العوا أن ينهى المجلس العسكرى فترة إدارة البلاد فى موعدها وألا يتأخر يوماً واحداً، وأن يعود بعد الانتخابات حامياً لحدود الوطن من الخارج، وحامياً لأمنه من الداخل وقت الفتن.

 

 

أهم الاخبار