6 أبريل: إقرار دستور دون تسوية عادلة حبر على ورق

الشارع السياسي

الأربعاء, 22 يناير 2014 17:10
6 أبريل: إقرار دستور دون تسوية عادلة حبر على ورق
كتب- محمد موسى

أكد وليد شوقى، عضو المكتب السياسى لحركة شباب 6 أبريل ، أن إقرار دستور بدون تسوية عادلة لكل الأطراف المتصارعة فى المجتمع سيكون « حبرا على ورق»، وأبدى شوقى أمله فى أن تكون ذكرى الثورة الثالثة نهاية لحالة الاستقطاب الحاد فى المجتمع، الذى وصل حتى لأفراد الأسرة الواحدة، مؤكداً أن الأمر أكبر من انتخاب برلمان أو رئيس فالأمر

أصبح « أزمة وطن» .


وقال شوقى، فى كلمته بمؤتمر الحركة الذى عقد عصر اليوم بمقرها الرئيسى بالجيزة: "اعتقدت كل القوى السياسية بعد إسقاط النظام يوم الحادى عشر من فبراير إنها قادرة على تحقيق أحلام الشعب وآماله وتنفيذ مطالب الثورة بمفردها بمعزل عن باقى القوى السياسية.

وحذر عضو المكتب السياسى لحركة شباب 6أبريل، من خطورة استمرار التوترفى الشارع المصرى، مؤكداً أنه لا منتصر من استمرار الصراع بين الدولة والإخوان فهذا الصراع لن يؤدى لا لتقدم اقتصادى ولا لاستقرار بشكل عام منتقداً كذلك إدخال الدولة نفسها طرفاً فى الصراع .

وشدد شوقى، فى نهاية كلمته على أنه لن يستقيم الوضع فى البلاد بإقصاء أى طيف من أطياف المجتمع مهما بلغ حد اختلافنا معه، ولا يمكننا الخلاص من جزء من الشعب لمجرد عدم اتفاقنا مع أفكاره.

أهم الاخبار