النيابة تتحفظ على كاميرات شركة سيارات وتشكل لجنة لفحص الأشرطة

"الزند" : الجماعة الإرهابية وراء محاولة اغتيالى

الشارع السياسي

الأربعاء, 22 يناير 2014 16:14
الزند : الجماعة الإرهابية وراء محاولة اغتيالىالعمارة التى تقع بها شقة المستشار الزند فى طنطا
كتبت - إيمان إبراهيم وعاطف دعبس:

اتهم المستشار أحمد الزند رئيس نادى القضاة العام، الجماعة الإرهابية بأنها وراء محاولة اغتياله،

وقال «الزند» فى تصريح لـ«الوفد» إن جماعة الإخوان الإرهابية هى السبب وراء القنبلة التى تم العثور عليها أمام شقته بطنطا، مشيرًا إلى أن هذه الجماعة هى وراء الحوادث الإجرامية التى يتعرض لها الشعب المصرى الآن بجميع طوائفه، وأضاف أن هؤلاء ليسوا «إخوان» أو مسلمين ولا يمتون للإسلام بصلة ولكنها جماعة إرهابية بنص قرار مجلس الوزراء.
وقال «الزند»: أحد الجيران رأى جسمًا غريبًا أمام شقتى الكائنة بطنطا مساء أمس الأول واتصل بى هاتفيا فقمت على الفور بالاتصال بقوات الأمن التى تحركت وقامت قوات الحماية المدنية وقسم المفرقعات بتفجير القنبلة فى أرض فضاء بعيدًا عن المنطقة العسكرية.
وأعرب الزند عن تقديره لوزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم ومساعديه ومدير أمن الغربية ومدير قسم ثانى طنطا وأبطال قسمى المفرقعات والحماية المدنية.
وأصدر نادى القضاة العام مؤخرًا بيانًا أكد فيه نجاة المستشار أحمد الزند من محاولة اغتياله.
وأشار البيان إلى أن العناية الإلهية أنقذت المستشار أحمد الزند رئيس نادى قضاة مصر من مخطط إرهابى قذر، بعد اكتشاف القنبلة ونجاح الأجهزة الأمنية فى إبطال مفعولها.
ولفت البيان إلى أن الزند اعتاد منذ توليه رئاسة نادى القضاة أن يقضى عطلته الأسبوعية فى شقته بطنطا وكان من المقرر سفره فى اليوم الذى تم فيه اكتشاف القنبلة أمام شقته، وخلص البيان إلى أن إرادة الله هى العليا وأن يد الإرهاب فشلت أن تمتد إليه بسوء، إلى ذلك قررت نيابة قسم ثانى

طنطا التحفظ على شرائط كاميرات المراقبة بشركة السيارات الموجودة بعقار شقة المستشار أحمد الزند بمنطقة الاستاد للوصول إلى شخصية المتهمين بوضع القنبلة فى مدخل العمارة وكان فريق من خبراء المفرقعات قد تمكن من إبطال مفعول القنبلة اليدوية والتى تبين أنها صناعة محلية ومزودة بتايمر وتحتوى على 2 اسطوانة داخل كيس بلاستيك أسود وظهر منها أسلاك مزودة بمصدر طاقة - بطارية - ومادة صفراء داخل ماسورتين ومسامير، وتم إخلاء العقار من السكان، وقام خبراء المفرقعات بالتعامل مع الجسم ونقله بعيدا والتعامل معه بمدافع المياه وتمكنوا من إبطالها خلال دقائق دون حدوث تداعيات ويتم الآن فحصها للتأكد من ماهية المادة الصفراء وهل هى مادة التى إن إيه من عدمه.
وكان اللواء أسامة بدير مدير أمن الغربية قد تلقى بلاغا من محمد دومة 26 عاما «موظف» بشركة السيارات الموجودة ببرج الصفا بشارع الحياة بمنطقة الاستاد بوجود جسم غريب أعلى الشركة بالطابق الثالث، وعلى الفور انتقل خبراء المفرقعات وتم التعامل مع الجسم الغريب وإخلاء كامل العقار من جميع السكان والتعامل مع الكيس وفق ما تقرر.
وصرح مصدر أمنى بأن القنبلة كانت تستهدف إثارة حالة من الذعر وتعتبر رسالة تخويف وتهديد للمستشار الزند من قبل الجماعة الإرهابية، وأضاف المصدر: وكلنا يعرف أنه لا يخاف ولا ترهبه مثل هذه التصرفات ولا تخيفنا مثل هذه الأفعال الصبيانية، مشيدًا بشجاعة الأهالى الذين تمكنوا من التماسك وعدم الانفعال خلال فترة التعامل مع الجسم الغريب مؤكدًا أن العبوة ليست شديدة الانفجار.

أهم الاخبار