أكدا وحدة أبناء الوطن في مواجهة الإرهاب

"منصور" و"تواضروس" بحثا سبل استكمال استحقاقات خارطة المستقبل

الشارع السياسي

الأربعاء, 22 يناير 2014 16:12
منصور وتواضروس بحثا  سبل استكمال استحقاقات خارطة المستقبلالرئيس منصور أثناء لقائه البابا تواضروس
كتب ـ ناصرعبد المجيد وعبدالوهاب شعبان:

بحث الرئيس عدلي منصور اليوم مع البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية عدداً من القضايا الهامة المطروحة علي الساحة السياسية  حاليا ،

وذلك خلال لقاء بوفد من الكنيسة الأرثوذكسية في قصر الاتحادية الرئاسي. وأعلن السفير إيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، أن قداسة البابا قدم التهنئة للرئيس على إقرار الدستور الجديد، مؤكداً أنه بداية لطريق صحيح سيقود مصر إلى الرخاء والازدهار، وتعزيز قيمة الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد من مسلمين وأقباط ، كما عبر قداسته عن امتنانه وأقباط مصر للزيارة التاريخية التي أجراها الرئيس إلى مقر الكنيسة لتقديم التهنئة لأقباط مصر بمناسبة عيد الميلاد المجيد ، ومعتبرا أن هذه الزيارة تؤسس لمرحلة جديدة بين الدولة والكنيسة، كما أعرب البابا تواضروس الثاني عن صادق امتنانه لسابق اطمئنان الرئيس على الحالة الصحية لوالدة قداسته، واصفا ذلك باللفتة الإنسانية الراقية من السيد الرئيس. وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تضمن استعراضاً لعدد من شواغل الكنيسة ارتباطاً بالشأن القبطي.
واكدت المصادر أن «منصور» و«تواضروس» تبادلا وجهات النظر حول الاوضاع الراهنة وبخاصة فيما يتعلق باستكمال استحقاقات خارطة الطريق بعد النجاح الساحق للاستفتاء علي الدستور، فضلا عن الاستحقاقات المتبقية من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية. واضافت المصادر ان الجانبين اكدا  مشاعر الوحدة الوطنية و النسيج الواحد للشعب المصري بمسلميه ومسيحييه علي مر التاريخ. وعلي جانب آخر، التقي منصور أيضاً بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، بغبطة البطريرك جريجوريوس الثالث لحام، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم

الملكيين الكاثوليك.
قدم البابا جريجوريوس التهنئة للرئيس على إقرار الدستور الجديد، واصفاًإياه بأنه نموذج يحتذى لدول وشعوب المنطقة.
ومن جانبه كشف المستشار منصف سليمان عضو المجلس الملى فى تصريح لـ«الوفد» أن اللقاء تطرق إلى  حاجة البلاد إلى مجلس نواب قوي في المرحلة المقبلة يضمن تمثيلاً لكل فئات الشعب ،نظير المهمة الصعبة الملقاة على عاتقه.
وأشار إلى  أن البطريرك بحث مع الرئيس «المؤقت» طريقة الانتخابات وما إذا كانت بالنظام الفردي أو القائمة ،لافتاً إلى أن سير النقاش أسفر عن وجود نظام مختلط يجمع بين «القائمة والفردي» في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
وألمح سليمان إلى أن البابا تواضروس الثاني اقترح على الرئيس طريقة تطوير  تصويت المصريين بالخارج وسبل التصويت الآمن ،لافتاً إلى أن المقترح جاء في إرسال بطاقة انتخابية للناخب المقيد للإدلاء بصوته ثم إرسالها عبر البريد لمقر القنصلية.
واستطرد قائلاً: «الرئيس وعد ببحث الأمر مع الخارجية المصرية ،لتطبيقها في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة».
ونفى عضو المجلس الملي عرض الوفد الكنسي على الرئيس فتح الكنائس المغلقة ،مؤكداً أن المرحلة الحالية لاتتحمل أية مطالب فئوية.
وأردف قائلاً: «لم نتطرق لاحتفالات الذكرى الثالثة لثورة 25يناير».
في سياق متصل قال الأب رفيق جريش المستشار الصحفي للكنيسة الكاثوليكية إن لقاء  الرئيس عدلي منصور مع البطريرك جريجوريوس الثالث بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق تطرقاً إلى أوضاع السوريين في مصر.
وأضاف جريش لـ«الوفد» أن البطريرك شكر الرئيس المؤقت على استضافة العائلات السورية، وطالب بتسليم الفيزات «الإقامة» للعائلات المشتتة لجمع شمل العائلة،لافتاً إلى أن الرئيس المؤقت وعد بدراسة الموضوع.

أهم الاخبار