سفير إسبانيا: استغرقنا 40 عامًا للتحول الديمقرطى

الشارع السياسي

الأربعاء, 22 يناير 2014 12:25
سفير إسبانيا: استغرقنا 40 عامًا للتحول الديمقرطى
متابعات:

قال فيدل سنداجورتا، سفير إسبانيا فى القاهرة، إن عملية التحول الديمقراطى تختلف من دولة إلى أخرى وفقًا للظروف والمرحلة التاريخية والظروف التى تمر بها.

وأكد سنداجورتا  خلال كلمته بورشة العمل الذى عقدها مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء بالتعاون مع وكالة التعاون الفنى الأسباني، أن بناء النظام الديمقراطى يعتمد على ضرورة تفعيل جميع جوانبه بصفه مستمرة وتقوية أدائه لكى لا يعود لنقطة البداية.
وتحت عنوان:" خارطة الطريق نحوتحول ديمقراطى آمن فى مصر"، قال التقرير إن مرحلة التحول الديمقراطى الأسبانى كانت فى القرن العشرين، حيث

كانت هناك انقسامات كبيرة فى المجتمع وانتهت بحرب أهلية فى الثلاثينيات وتم انتظار نحو40 عامًا لبناء نظام ديمقراطى.
وبين السفير أن مصر لها ظروف مختلفة عن أسبانيا لابد من التعرف عليها بجانب ضرورة استغلال طاقات الشباب والمراة والرجل.
ومن جانبه، قال الدكتور شريف بدر، رئيس المركز، إن مصر تمر بمرحلة مهمة حيث انتهينا من اقرار دستور جديد شارك فى الاستفتاء عليه ملايين المصريين وتأييد لخارطة الطريق التى تتبناها الحكومة المصرية وابدى
المصريون رأيهم بهدف حماية كرامتهم وتحقيق مشاركة سياسية فعالة بما لا يعطى المجال لاى نظام حاكم ان يستبد به.
وأشار إلى أنه فى هذه المرحلة الراهنة بعد ثورتى 25 يناير و30 يونيو، أكدت مصر ان التحول الديمقراطى ليس مجرد اتخاذ قرارات بل عملية متكاملة تهدف إلى بناء الدولة.
واشار إلى أن الورشة تهدف لرفع الوعى العام حول مسار التحول الديمقراطى بمصر، واستخلاص الدروس المستفادة من التجربة الاسبانية فى التحول الديمقراطى كواحدة من أهم قصص النجاح فى مجال التحول الديمقراطى السلمي.
واضاف أن وجود العديد من ممثلى المجتمع المصرى يساهم بمشاركتنا بأفكارهم وآرائهم حول مستقبل الديمقراطية بمصر، ووضع توصيات وبدائل سياسات لصناع القرار لمواكبة التغيرات التى حدثت فى مصر عقب الثورة

أهم الاخبار