الأحمد: علاقة القاهرة بفلسطين أكبر من فتح وحماس

الشارع السياسي

الأربعاء, 22 يناير 2014 12:00
الأحمد: علاقة القاهرة بفلسطين أكبر من فتح وحماسعزام الأحمد
بوابة الوفد - متابعات:

نفى عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى "فتح"، مسئول ملف المصالحة، أن يكون معنى الاتصالات المباشرة بين حركتى فتح وحماس أن مصر لم تعد الراعية لملف المصالحة الوطنية، مؤكدًا أن التنسيق بين القيادة الفلسطينية ومصر لا يتوقف سواء فيما يتعلق بالمصالحة أو قطاع غزة.

وقال الأحمد فى مقابلة فى رام الله، إن مصر هى التى تتولى رعاية ملف المصالحة الوطنية، موضحًا أن ما تسعى القيادة الفلسطينية لتنفيذه بهذا الشأن هى بالضبط النقاط التى تم التوصل إليها برعاية مصرية بدون إضافة

أى عناصر جديدة.
وأوضح الأحمد أن آخر اتصال أجراه مع إسماعيل هنية، رئيس حكومة حماس فى غزة، كان مساء يوم السبت الماضي، بعد عشرة أيام من اتصال أجراه هنية مع الرئيس الفلسطينى محمود عباس، مشيرًا إلى أنه أبلغ هنية بأنه له لا يوجد أى داع لمناقشة مسائل سبقت مناقشتها والاتفاق عليها بإشراف مصري.
وأضاف أن هنية أبلغه بأن حماس بحاجة إلى مزيد من الوقت للتشاور فيما بينهم فى الداخل والخارج.
وقال الأحمد إنه يرغب فى معرفة نقطة واحدة هى ما إذا كانت حماس جاهزة لتنفيذ اتفاق القاهرة وإعلان الدوحة، مؤكدة أنه فى حال استعدادها لذلك فسيتوجه على الفور إلى قطاع غزة، معربًا عن أمله فى إسراع حماس بالإعلان عن ردها النهائى لإنهاء هذا الفصل المأساوى فى تاريخ الشعب الفلسطينى.

وفيما يتعلق بأزمة معبر رفح البرى أكد الأحمد ان أى حل جذرى لهذه الازمة مرتبط بانهاء الانقسام، وأضاف "نحن لا نقبل لتحول المعبر لأزمة فلسطينية مصرية أو ان ترمى اسرائيل بهموم غزة على مصر"،ة مشيرًا إلى أن المعبر يشكل جزءًا من المشاورات اليومية مع القيادة المصرية معبر رفح "بحيث لا نجعل أهالى غزة يدفعون ثمن خطأ حماس بالانقسام
 

أهم الاخبار