أكبر معمر ومعمرة يخرجون للتصويت بـ"نعم" للدستور

الشارع السياسي

الأربعاء, 15 يناير 2014 08:59
أكبر معمر ومعمرة يخرجون للتصويت بـنعم للدستور
كتبت - غادة الدربالى:

استقبلت لجان الاستفتاء على الدستور بمحافظة مطروح  أكبر معمرة 107سنوات وأكبر معمر 103 سنوات  للمشاركة فى التصويت على الدستور "بنعم" مرددين من أجل مصر .

أصرت الحاجة عزيزة حمودة محمد البالغة من العمر 107 سنوات وهى أكبر معمرة فى محافظة مطروح الخروج من منزلها برفقة ابنها وحفيدها للمشاركة فى الاستفتاء على الدستور وهى تحمل فى يديها  وثيقة الدستور الجديد .

وبمجرد وصولها إلى لجنتها للاستفتاء بمدرسة عادل الصفتى بوسط مدينة مرسى مطروح لم يمنعها وجود اللجنة بالطابق العلوى من صعود السلالم والوصول إليها بمساعدة ابنها واحد رجال القوات المسلحة وبعد أن خرجت وبسؤالها لماذا إصرارها على المشاركة فى الاستفتاء؟ قالت "من أجل هذا مشيرة إلى وثيقة الدستور التى بيدها وأضافت  وعلشان مصر ".

ولم يكن هذا الإصرار غريبًا على الحاجة "عزيزة" لأنها ابنة أول عضو بمجلس الشيوخ

المصرى عام 1948 وأم " عبدالرحمن عبدالجواد" أول وآخر نائب مجلس شعب عن حزب معارض وهو الوفد أمام مرشحى الحزب الوطنى فى الثمانينات.

وفى مكان أخر فى قلب الصحراء بمطروح وبالتحديد على بعد 40 كم غرب مطروح توجد قرية "أبو لهو" والتى شهدت خروج الشيخ "على صالح القنيشى" البالغ من العمر 103 سنوات وهو أكبر معمر من الرجال بمطروح متكئا على حفيدة وعكازة  غير مبالٍ بحالته الصحية  وكبر سنه  ليصل إلى لجنته بمدرسة أولاد جبريل  وهناك يستقبله رجال القوات المسلحة لمساعدته ليقول كلمته "بنعم للدستور" بالمشاركة فى التصويت  مرددًا "أتيت  من أجل مصر ومن أجل استقرار البلاد  وحفظ أمنها" .

قام المعمرين بمحافظة مطروح بما عجز عنه الشباب والسيدات الأصحاء بعد أن تكاسلوا عن  تأدية الأمانة والمشاركة فى الاستفتاء على الدستور وانشغلوا بما هو أقل أهمية.

أهم الاخبار