"تقصى الحقائق" تبحث ملف حرق الكنائس بعد 30 يونيو

الشارع السياسي

السبت, 04 يناير 2014 13:30
تقصى الحقائق تبحث ملف حرق الكنائس بعد 30 يونيوصورة ارشيفية
متابعات:

بدأت لجنة تقصي الحقائق المشكلة من رئاسة الجمهورية لجمع المعلومات والأدلة حول الأحداث التي أعقبت ثورة 30 يونيو، اليوم بحث الملف المتعلق بوقائع الاعتداءات على الأقباط، وحرق الكنائس، التي أعقبت فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وقال الدكتور جميل عبيد بباوى، مدير مكتب القاهرة للمركز الدولي لحقوق الإنسان في تصريحات للصحفيين عقب اجتماع اللجنة اليوم إن شهود العيان أدلوا خلال الاجتماع بشهادتهم في وقائع حرق الكنائس، ونهب محتوياتها وحرق

منازل الأقباط، ونهب محلاتهم، والاعتداء عليهم بشكل جماعي، كما تعرضوا للقتل، بجانب التهجير القصري الذي تعرضوا له، لافتًا إلى أنه تم تسليم وثائق مصورة للجنة حول هذه الأحداث.
وقال يوسف أيوب، راعي كنيسة قرية دلجا بمركز ديرمواس بمحافظة المنيا، إنه طالب خلال الاجتماع، بصرف تعويضات للمضارين من أهالي القرية، جراء أحداث حرق منازل ومحلات عدد من اﻷقباط إبان أحداث العنف المصاحبة لأحداث ما بعد 30 يونيو.

 

أهم الاخبار