يرهامي:الإخوان هربوا من المواجهة وصدروا النساء

الشارع السياسي

الجمعة, 03 يناير 2014 19:49
يرهامي:الإخوان هربوا من المواجهة وصدروا النساء
متابعات:

قال الشيخ ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، إن هناك عقبات للتوصل للإصلاح، وأهم منهج للإصلاح هو حب الخير للناس والرغبة في نشر الرحمة.

وكان نائب رئيس الدعوة السلفية وصل إلى محافظة السويس لحضو لقائه الذي يدعي فيه المواطنين للتصويت بـ "نعم" للدستور.
وقامت قوات الجيش بتكثيف وجودها بمحيط الغرفة التجرية وسط وجود ما يزيد عن 5 مدرعات للجيش وسيارات وقوات الأمن المركزى برئاسة اللواء خليل حرب مدير الأمن وغلق الشوارع المؤيدة لمقر الغرفة .
واستنكر برهامى، من تصرف قيادات جماعة الإخوان التي دفعت بالشباب في اعتصامي رابعة والنهضة، واختبئوا من المواجهة في شقق فاخرة، ثم يقولون بعد ذلك إنهم يجاهدون في سبيل الشرعية، فإذا كانوا يبحثون عن الجهاد ويدافعون عن قضيتهم فلماذا هربوا من المواجهة ودفعوا بالنساء والأطفال في المسيرات حتى يقتلوا ويتاجروا بعد ذلك بدمائهم.
وتساءل: كيف لإنسان مسلم أن يلغّم نفسه لقتل جنود ومواطنين، وما يترتب عليه من الفتن وصد الناس على

الدين، ويتصور من يقوم بذلك أنه شهيد؟ فهناك كتب لموانع التكفير وضوابطه وشروطه، حتى لا يكفر أحد المجتمع كله، ونحن بلا شك نوقن بوجوب الحكم بما أنزل الله عز وجل، ولابد من النظر في قضية إقامة الحدود قبل وجوب تطبيق الشريعة، فالرسول أخّر إقامة الحد في بعض الأحوال منها المرأة الزانية لأجل مصلحة حملها حتى لا يقتل جنينها، وأخّر إقامة الحد لمدة عامين، وعندما فطمت طفلها أقام عليها الحد، كما منع الرسول الكريم إقامة الحد في أحوال أخرى.. ومنها ما تم بمنع قطع اليد في حد السرقة على من سرق جائعًا في عام المجاعة. 


 

أهم الاخبار