بان: مكتب الإرشاد أقصى معارضي جمال مبارك في 2009

الشارع السياسي

الثلاثاء, 31 ديسمبر 2013 08:48
بان: مكتب الإرشاد أقصى معارضي جمال مبارك في 2009أحمد بان
متابعات:

قال القيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين، أحمد بان، إن مكتب إرشاد الجماعة بدأ منذ انتخاباته الداخلية عام 2009 في إقصاء القيادات الإخوانية التي يشتبه في معارضتها لتولي جمال مبارك، نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك، حكم مصر خلفا لوالده.

وأضاف أن قيادات في التنظيم استخدمت التزوير ما فوق الناعم لعرقلة صعود أي شخصيات إخوانية إلى مراكز القرار في التنظيم إذا كانت تعارض ترحيب قيادات الجماعة بـتوريث الحكم في ذلك الوقت.
ويدير بان في الوقت الحالي مركزًا للدراسات في مبنى بوسط القاهرة مجاور لميداني التحرير وطلعت حرب، بعد أن كان أحد مؤسسي حزب الحرية والعدالة التابع للإخوان، وعضو المؤتمر العام للجماعة. وتنتشر في محيط المنطقة اللافتات المؤيدة للدستور الجديد، ومعها لافتات منددة بجماعة الإخوان

التي جرى تصنيفها من قبل الحكومة الأسبوع الماضي كـجماعة إرهابية.
وكشف بان، الذي عاش داخل التنظيم 20 عامًا، عن أن سيطرة تيار القطبيين داخل الإخوان هي من ضيعت الجماعة. وتابع قائلاً في حوار أجرته معه صحيفة الشرق الأوسط اللندنية اليوم الثلاثاء إن الجماعة أصدرت أوامر لأعضائها بتجهيز مخيمات التدريب التربوية للموسم الشتوي، بينما كان ملايين المصريين يخرجون للشوارع في ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بحكم مبارك.
وانضم بان إلى الإخوان في محافظة القليوبية (شمال القاهرة) ليترأس شعبة هناك، قبل أن يترقى إلى المواقع القيادية بالجماعة، ثم يتركها في استقالة معلنة في مطلع عام 2012 لعدة أسباب متراكمة، منها تردد الإخوان في المشاركة في ثورة يناير، وعدم وجود أي فرص للمناقشة داخل التنظيم.

أهم الاخبار