فيسك:الإخوان فاسدون والإعدام مصير مرسي

الشارع السياسي

الاثنين, 30 ديسمبر 2013 19:15
فيسك:الإخوان فاسدون والإعدام مصير مرسي
وكالات

قال روبرت فيسك، الصحفي البريطاني الأشهر، إن الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، يكرر نفس سيناريو الرئيس السابق جمال عبدالناصر مع تنظيم الإخوان، ما قد يعني أن حبل المشنقة قد يكون في انتظار رقاب كثير من أعضائها، وعلى رأسهم الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأضاف "فيسك"، في مقاله بصحيفة "الإندبندنت"، أنه بعد إعلان جماعة الإخوان تنظيمًا إرهابيًا يمكن للسيسي ورفاقه تصفية الحركة التي استمرت 85 عامًا بأي وسيلة تحلو لهم، وبدعم من الكثيرين من المصريين الذين صفقوا لوزير الدفاع حتى يقضي على الإخوان ويخلّصهم من "قمع" التنظيم.
وتابع فيسك، الذي هاجم في مقاله الجيش والإخوان والليبراليين والإعلام المصري، أن السيسي سيفشل في محاولته تصفية

الجماعة، لأسباب؛ أهمها الحقيقة التي أدركها كل من عبدالناصر والسادات ومبارك، وهي أن الإخوان حركة فاسدة سياسيًا وستقبل بالتفاوض مع أي نظام من أجل البقاء على قيد الحياة.
ودلل فيسك على ذلك بأن "مرسي" نفسه تفاوض مع "مبارك" بينما كان بلطجية نظامه يطلقون النار على المتظاهرين في ميدان التحرير.
وأضاف "فيسك" أن تنظيم الإخوان سيبقى لكن الموت سيكون من نصيب ثوار شباب مثل باسم محسن، الذي تظاهر في التحرير ضد مبارك ثم دفع حياته متأثرًا بجراحه في مظاهرات مناهضة للحكومة الحالية منذ أسبوعين في مدينته بالسويس، وسيظل قاتله مجهولاً للأبد.
واختتم فيسك متسائلاً: "هل مقدر لمصر أن تعود لعصور عبدالناصر والسادات ومبارك الديكتاتورية؟".

 

أهم الاخبار