الاستماع لاقوال ضحايا مصابى تفجيرالشرقية

الشارع السياسي

الاثنين, 30 ديسمبر 2013 13:33
الاستماع لاقوال ضحايا مصابى تفجيرالشرقية
متابعات:

بدأت نيابة بلبيس بإشراف المستشار أحمد دعبس المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية تحقيقاتها في حادث انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مبنى المخابرات الحربية بمنطقة أنشاص الرمل والذي أصيب فيه 4 جنود ومدني واحد تصادف مروره بالمنطقة .

وانتقل فريق برئاسة عمرو عبد العاطي مدير نيابة بلبيس ويضم 4 من معاونيه لموقع الحادث وقام بمعاينة مبنى المخابرات الحربية، والمباني التي أضيرت جراء الانفجار الإرهابي .
واستمعت النيابة لأقوال المصابين بمستشفى الزوامل المركزي، والذين أكدوا أنهم فوجئوا بحدوث الانفجار.
وقررت النيابة تشكيل لجنة هندسية لمعاينة مبنى المخابرات الحربية والمباني المجاورة لإعداد تقرير يتضمن ما لحق بها من أضرار و تلفيات ومدى تأثير الانفجار على الأجزاء المتبقية من المبنى والمباني الأخرى .
كما قررت تكليف الأمن الوطني بالاشتراك مع المخابرات بإجراء التحريات حول الواقعة ، لتحديد الجناة وسرعة ضبطهم.
وقررت النيابة انتداب خبراء المعمل الجنائي والمفرقعات لإعداد تقرير تفصيلي عن كيفية الانفجار والمواد المستخدمة فيه ومدى تشابهها مع نظيرتها في تفجير

مديرية أمن الدقهلية .
وفي ذات السياق، كلف المحافظ سعيد عبد العزيز رئيس مركز ومدينة بلبيس صديق مصيلحي بتشكيل لجنة هندسية من أكفأ العناصر للمعاينة وحصر التلفيات التي لحقت بالمنشآت المحيطة بمبنى المخابرات الحربية وتحديد مدي سلامتها و أمنها على قاطنيها من عدمه .
كما كلف المحافظ وكيل وزارة الصحة بالشرقية الدكتور عصام عبد الله بمتابعة حالات المصابين وتوفير كافة أوجه الرعاية الصحية لهم .
من جانبه ، قال اللواء سامح الكيلاني مدير أمن الشرقية إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن السيارة التى تسببت في الحادث كانت تنتظر على جانب الطريق بالقرب من مبنى المخابرات الحربية ، وتم تفجيرها عن بعد بواسطة الريموت كنترول وأن قوة الانفجار تؤكد وجود كمية كبيرة من المتفجرات بها.
وأشار مدير الأمن إلى أن ما خفف من وطأة الحادث وقلة عدد المصابين هو وقوع مبنى المخابرات الحربية بعيدا عن الكتلة السكنية ، كما أن الحقول المتاخمة له كانت خالية من المزارعين..

أهم الاخبار