رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خير الله:

خيرالله: 12ألف إرهابى دخلوا سيناء خلال عهد مرسى

الشارع السياسي

الخميس, 26 ديسمبر 2013 11:35
خيرالله: 12ألف إرهابى دخلوا سيناء خلال عهد مرسىالفريق حسام خير الله
بوابة الوفد - متابعات:

قال الفريق حسام خير الله، وكيل المخابرات المصرية السابق والمرشح السابق للرئاسة المصرية، لـصحيفة "الشرق الأوسط" اليوم الخميس إن نحو 12000 إرهابي دخلوا سيناء منذ تولي مرسي الحكم، إضافة إلى تدفق كميات ضخمة من الأسلحة من الحدود المصرية الليبية خلال الفترة نفسها.

وأوضح مصدر آخر في الجيش المصري أن الضربات التي وجهتها القوات المسلحة وقوات الشرطة للعناصر الإرهابية والتكفيرية في سيناء وتضييق الخناق عليهم هناك، أدت إلى فرار مجموعات منهم إلى المحافظات القريبة من سيناء، ومنها محافظات الإسماعيلية والشرقية والدقهلية..
ووفقًا لمعلومات حصلت عليها، قالت صحيفة "الشرق الأوسط" إنه يوجد اعتقاد بانخراط ثلاثة ضباط على الأقل جرى فصلهم من الخدمة الرسمية لسوء سلوكهم قبل سنوات، في مجموعة أنصار بيت المقدس ذات الطابع الثأري، من بينهم رجل يدعى عبد العزيز كان مقربا من أيمن الظواهري

زعيم تنظيم القاعدة، ويشتبه في ضلوعه في إيواء مجاهدين من سوريا ودول عربية أخرى في سيناء.
وتشير المعلومات أيضًا إلى أن أنصار بيت المقدس، أصلا.. فرع مصري لتنظيم غزاوي فلسطيني وتأسس في سيناء قبل سنوات، وتكون من تنظيمات مصرية سابقة كثيرة، منها التوحيد والجهاد التي نفذت من قبل تفجيرات دهب وطابا وشرم الشيخ (في أعوام 2004 و2005 و2006)».
وتثبت وثائق صادرة عن وزارة الداخلية المصرية اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخ منها، أن الجماعات التكفيرية شنت عملية ضخمة ضد المواقع الأمنية في سيناء خلال ثورة يناير 2011، ثم حاولت إقامة إمارة إسلامية هناك، بينما أشار مصدر أمني آخر إلى أنه بعد انتهاء حكم مرسي الصيف الماضي حاولت
تلك الجماعات، وعلى رأسها «أنصار بيت المقدس» الانتقام بقتل جنود من الجيش والشرطة وتفجير مقار أمنية.
وفيما يتعلق بعدد العناصر الكبير الذي يعتقد أن تنظيم أنصار بيت المقدس يتكون منه، أوضح المصدر الأمني قائلا إن هذا التنظيم بعد أن كاد يتعرض للاضمحلال في سيناء، وبعد أن كاد وجوده يقتصر على رفح الفلسطينية على الجانب الآخر من الحدود مع سيناء، عاد للنشاط مجددًا بعد أن تراجعت القبضة الأمنية في سيناء خلال أحداث ثورة 25 يناير، خاصة مع هروب آلاف السجناء، بينهم متشددون تكفيريون، بالإضافة إلى من جرى العفو عنهم، من هؤلاء المتشددين، على يد الرئيس السابق مرسي".
ووفقًا للمصادر الأمنية نفسها فإن من بين من فر إلى سيناء وانضم إلى أنصار بيت المقدس، خلال الأعوام الثلاثة الماضية، سجناء هاربين ومطلوبين آخرين، مما كان يعرف باسم تنظيم جند الله الذي تغلب عليه عناصر من محافظات الشرقية والدقهلية والبحيرة، وبانخراطهم في جماعة أنصار بيت المقدس، استخدموا مع هذه الجماعة الأنفاق الواصلة بين سيناء وغزة، في التدريب والذهاب والإياب، وما إلى ذلك.


 

أهم الاخبار