رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبد العاطى: رسالة وزير الخارجية خلال جولته بآسيا

الشارع السياسي

الثلاثاء, 24 ديسمبر 2013 14:54
عبد العاطى: رسالة وزير الخارجية خلال جولته بآسياالمتحدث باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي
متابعات:

عرض المتحدث باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي نتائج الجولة الأسيوية التي قام بها وزير الخارجية نبيل فهمي مؤخراً والتي شملت كل من الصين وكوريا الجنوبية واليابان.

وأوضح عبد العاطي- خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي بمقر وزارة الخارجية اليوم- أن الجولة الأخيرة اكتسبت أهمية خاصة في  إطار السياسة الخارجية المصرية عقب ثورة الثلاثين من يونيو القائمة على تنويع البدائل والخيارات والاستفادة من العلاقات التاريخية العميقة التي تربط بين مصر وتلك البلاد.
وحرص وزير الخارجية التأكيد على أن مصر منفتحة على مختلف دول العالم وبصفة خاصة القوى الصاعدة في آسيا، وأن هذا كان الهدف الرئيسي لنقل رسالة واضحة مفادها أن هناك بالفعل أصدقاء وشركاء جدد لمصر بما يعظم المصلحة الوطنية ولكن ليس استبدالاً لطرف أو لشريك  دولي بطرف أو شريك آخر.
وصرح المتحدث بأن اللقاءات التي أجراها وزير الخارجية مع نظرائه من الدول الثلاث وغيرهم من المسئولين عكست احترامهم الكامل لإرادة الشعب المصري واستقلالية قراره فضلاً عن التأييد الكامل فيما يتعلق برفض التدخل الخارجي في الشأن الداخلي المصري والتأييد الكامل لاختيارات الشعب. أضاف أن وزير الخارجية حرص على التركيز علي ثلاثة ملفات في مقدمتها الملف الاقتصادي والتجاري والسياحي، وتأكيد الالتزام بتنفيذ خريطة المستقبل خاصة مع طرح مسودة الدستور للاستفتاء والانتهاء من أول استحقاق لخريطة الطريق، فضلاً عن التشاور حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية بما فيها الملف الفلسطيني والأزمة السورية وإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة المار الشامل، والوضع في شبه الجزيرة الكورية.
وأضاف أن الدول الثلاث حرصت قبل بدء الجولة على إعلان تخفيض مستوى تحذير سفر رعاياها إلى مصر بما يشجع التدفق السياحي من الدول الثلاث إلى مصر.
وصرح المتحدث بأن الجولة حققت عدداً من النتائج الهامة منها إجماع الدول الثلاث على

أهمية استعادة مصر لدورها القيادي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ودعمهم الكامل لخريطة الطريق والترحيب بما توصلت إليه لجنة الخمسين فضلاً عن طرح مسودة الدستور للاستفتاء، والتأكيد على عمق العلاقات الثنائية بين مصر والدول الثلاث خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية.
وفيما يتعلق بالصين، شدد المسئولون في بكين على أهمية تفعيل الحوار الإستراتيجي مع مصر، حيث أوضح وزير الخارجية الصيني استعداد بلاده الكامل لدعم مصر سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، إضافة لتقديمهم منحة بـ150 مليون يوان كمنحة لا ترد لتنفيذ مشروعات تنموية وتجارية، كما تم تناول إنشاء منطقة صناعية في منطقة شمال غرب خليج السويس والذي تقوم بتنفيذه شركة "تيدا" الصينية على مساحة 6كم وبحث إمكانية الدخول في برامج للتعاون الثلاثي بين مصر والصين والموجه لإفريقيا.
كما شهد وزير الخارجية خلال تواجده بكوريا الجنوبية مراسم توقيع على عقد بقيمة 4.8 مليار دولار لإنشاء مجمع للبتروكيماويات في منطقة العين السخنة بمشاركة كورية في التمويل بنسبة 30% إلى جانب كونسورتيوم دولي، مما يسهم في خلق 20 ألف فرصة عمل خلال فترة الإنشاءات وحوالي 20 ألف فرصة عمل أخرى خلال فترة بدء الإنتاج. وأكد المتحدث أن وزير الخارجية شدد على ضرورة دعم التعاون في القطاع التجاري والاقتصادي والتصنيع المشترك بين البلدين فضلاً عن تعزيز دور القطاع الخاص وبنك الصادرات الكوري في تشجيع الاستثمارات الكورية إلى مصر، إلى جانب تأكيد  وزير الخارجية الكوري زيادة تدفق الاستثمارات إلى مصر في المرحلة المقبلة وزيادة نسبة السائحين نظراً لاستقرار الأوضاع
في البلاد.
وقال عبد العاطي إن رئيس الوزراء الياباني أكد خلال لقائه بـ"فهمي" أن مصر هي محور الاستقرار في الشرق الأوسط، مشدداً على استمرار برنامج المساعدات اليابانية خاصة في مجال التعليم والتنمية. كما أعلن وزير الخارجية الياباني عن تقديم بلاده مبلغ إضافي بقيمة 16 مليون دولار لبناء مبنى جديد ملحق بمستشفى أبو الريش للأطفال، إلى جانب دعم دور مركز القاهرة للتدريب على عمليات حفظ السلام وفض المنازعات بالطرق السلمية وتقديم اليابان مبلغ نصف مليون دولار لدعم ميزانية المركز.
وأوضح المتحدث في المؤتمر الصحفي أن وزير الخارجية حرص خلال تواجده باليابان بالاجتماع مع رئيس اتحاد وكلاء السفر اليابانية (JATA) بهدف دعم الترويج السياحي لمصر، حيث أعلن رئيس الاتحاد بدء وضع شركات السياحة اليابانية ضمن برامجها اعتبارا من فبراير القادم.
كما استقبل وزير الخارجية منتج وأعضاء البرنامج الذي ينتجه شبكة التلفزيون الرسمي "إن إتش كيه" في إطار الحملة للترويجية للسياحة والقيام بإعداد برنامج جماهيري للترويج السياحي يتضمن استخدام التكنولوجيا اليابانية الحديثة في الاكتشافات الأثرية في العصر الفرعوني.
وتجدر الإشارة إلى أن رئيس اتحاد وكلاء السفر باليابان أكد على أن مصر تعتبر من أهم المقاصد السياحية لليابانيين وفقاً لآخر إحصاءات أجراها الاتحاد..  كما اقترح وزير الخارجية خلال لقائه بنظيره الياباني على أهمية إرسال فريق ياباني مختص بالموضوعات المالية والاقتصادية.
وأشار المتحدث أن "فهمي" عقد مجموعة من اللقاءات الإعلامية مع قنوات التليفزيون الرسمية وممثلي كبرى الصحف ومحاضرات في مراكز أبحاث بحث كافة القضايا المحلية والإقليمية والدولية والخوض في كافة الملفات استناداً على محاور السياسة الخارجية، فضلاً عن  المحور الرئيسي للجولة من حيث التركيز على الدور التنموي للسياسة الخارجية من خلال جذب الاستثمارات الأجنبية وزيادة التبادل التجاري.
كما تطرق وزير الخارجية للقضايا الدولية والإقليمية، حيث ناقش الأوضاع السياسية والأمنية في الشرق الأوسط والتحديات والأزمات القائمة وبصفة خاصة تطورات القضية الفلسطينية، ومسار الأزمة السورية وأهمية سرعة إيجاد تسوية سياسية تحفظ لسوريا وحدتها الإقليمية وتحقق تطلعات الشعب السوري المشروعة، فضلاً عن فهمي للاتفاق المرحلي بين إيران والقوي الكبرى (٥+١) حول ملفها النووي وضرورة أن يكون ذلك مقدمة لإخلاء الشرق الأوسط من كافة أسلحة الدمار الشامل ومؤشرا لعلاقة مستقرة نحو جيران إيران في منطقة الخليج العربي.

أهم الاخبار