رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ابوالفتوح" يعرض برنامجه الانتخابى فى لندن

الشارع السياسي

الأربعاء, 15 يونيو 2011 23:32
كتب - أحمد السكرى:

قام مؤخراً الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح لرئاسة الجمهورية بزيارة المملكة المتحدة في إطار تفعيل العلاقات الدولية المصرية ،و بدأ جدول أعماله في العاصمة لندن ، حيث عقد لقاء مع الجالية المصرية ليعرض أهم آرائه و أفكاره حول مستقبل الحياة السياسية في مصر .

وحضر اللقاء رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية البريطانية الدكتور مجدي إسحاق ، وأدار اللقاء الدكتور حسام عبد الله، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من المصريين المقيمين في المملكة المتحدة و د.عمرو حمزاوي.

و أكد الدكتور أبو الفتوح علي إيمانه بضرورة التواصل بين كل البشر بغض النظر عن الدين أو الجنس أو اللون أوالانتماءات السياسية ، و قال أن هذا من أهم أسس الممارسة الديمقراطية الناضجة التي نسعي للوصول لها ، مضيفاً أن دور

الدين هو دعم التواصل و الحب بين البشر . و مؤكدا أن الحكمة من وجود الاختلاف بين البشرهي تدعيم التعاون و التكامل وليس النزاع و الكراهية .

وأكد عبدالمنعم أبو الفتوح على أن برنامجه الإنتخابي يخدم جميع المصريين في الداخل والخارج مشددا على حق المواطن المصري في التعليم والصحة و التشغيل، مركزا على ان برنامجه يعتمد بالاساس على انشاء قاعدة تعليميه صلبه ومظلة شامله للتامين الصحى لكل مواطن.

كما أكد على دور الدوله الهام فى التواصل مع المصرييم بالخارج ومتابعة شؤونهم .و تحدث أبو الفتوح للجالية المصرية عن أحداث ثورة 25 يناير ـ كشاهد عيان و كمشارك في هذا الحدث العظيم منذ اليوم الأول ـ فقال

أن الصورة التي رأيناها في التحرير كانت نموذجا مثاليا للتواصل و التكاتف بين أطياف الشعب المصري المختلفة ؛ و أنه على الرغم من سعي النظام السياسي ـ علي مدار العقود الماضية ـ للنتفريق بين المسلمين واالمسيحيين من جهه وبين الانتماءات السياسية المختلفة من جهة اخرى إلا أننا رأينا الشباب المعتصم في ميدان التحرير يتقاسم الطعام و الشراب دون أن ى حتحسبات دينيه او سياسية .

و أثناء حديثه عن تمويل الحملات الإنتخابية أشار أبو الفتوح إلى أنه يطالب بألا يُسمح فيها بالتمويل الأجنبي ، وقال عن حملته للرئاسة : ''سأفتح حسابا ويكون تمويل الحملة من خلال المصريين وليس من خلال أي مصدر مال أجنبي''.

و أشار أبو الفتوح إلى الحق الأصيل للمصريين في الخارج في مارسة حقوقهم السياسيه حيث يوجد ما بين 7 إلى 8 ملايين مصري يقيمون خارج مصر من المكن مشاركتهم عن طريق الوسائل التقنية الحديثة.

ودعي جميع المصريين إلي '' التفاؤل ونشر الأمل من أجل مستقبل أفضل في مصر''.

أهم الاخبار