رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإخوان والأحزاب يتفقون على مدنية الدولة

الشارع السياسي

الأربعاء, 15 يونيو 2011 20:31
كتب- رأفت غانم:


أكد أحمد أبو بركة القيادي بحزب الحرية والعدالة أن أول شريعة تفصل بين الدولة والحاكم هى الشريعة الاسلامية وأن سيدنا محمد أول من أكد مبدأ المواطنة الأول فى التاريخ.

وأضاف خلال ندوة حول الاحزاب المحظورة الثلاثاء بالهيئة المصرية للكتاب وبحضور كل د.وحيد عبدالمجيد مدير الندوة وأمين اسكندر القيادي بحزب الكرامة والناشط السياسي أحمد بهاء الدين شعبان ،أن مشروع حزب العدالة والحرية ، مستمد من الشريعة الاسلامية باعتباره مشروعا اصلاحيا شاملا يتناول جميع مناحى الحياة الاقتصادية منها والسياسية والعلمية .

واضاف ابو بركة ان جماعة الاخوان تعرضت منذ انشائها لمحن طويلة حتى 25 يناير منها 150الف سجين و40الف معتقل و300 مليون جنيه تمت مصادرتها .

وفى سؤال من د. أحمد مجاهد عن الذى يؤكد على مبدأ حرية التعبير والفصل بينهم أجاب ابو بركة ان القضاء هو الفصل بين اى منازعة أيا كانت .

قال الاستاذ أمين إسكندر القيادي بحزب الكرامة: ان الامن القومى لا يتحقق الا بدولة الوحدة العربية باى طريقة سواء كانت بسوق عربية مشتركة او بعمل خطوط سكة حديد بين الدول العربية وان تكون الوحدة بين الشعوب وليس بارادة الحكام

وطالب "اسكندر"بالغاء اتفاقية كامب ديفيد لانها تضر بمصلحة مصر وتعمير سيناء .

واشار انه لابد لنا من تكوين علاقات طيبة مع الدول القوية مثل الصين وامريكا والاتحاد الاوروبى وروسيا ومع الدول الصاعدة مثل

تركيا وايران وماليزيا ولكن بقاعدة من يصادقنا نصادقه ومن يعادينا نعاديه وهذه هى سياستنا الخارجيه .

واكد حتمية تحديث التعليم والبحث العلمى وتوزيع عادل للثروة على حسب جهده وعمله وتحقيق العدل الاجتماعي .

وقال د. وحيد عبد المجيد مدير الندوة: ان هناك قواسم مشتركة بين الاحزاب الموجودة علمانية كانت او اسلامية ولا وجود لحرب بين الطرفين .

وقال احمد بهاء الدين شعبان القيادي اليساري: انه اصطدم مع السلطة منذ هزيمة 67 وانه الجيل الذى حارب معارك اكتوبر والذى اطلق عليهم السادات انتفاضة الحرامية فى 19 يناير وأضاف أن حركة كفاية والتيار اليسارى تمثل اكثر من 70 % من الشعب.

وأكد أن جميع القوى التى رفعت شعارات العدالة الاجتماعيه فشلت فشلا ذريعا فى التطبيق العملى وأن كل قوى سياسية لها نقائص وسلبيات لابد لها من معالجتها او تكملتها من غيرها وجئنا اليوم لنبحث عن القواسم المشتركه بيننا.

 

شاهد الفيديو:

 

 

 

أهم الاخبار