الفقى: مشاكل دول حوض النيل سياسية

الشارع السياسي

الأحد, 01 ديسمبر 2013 15:40
الفقى: مشاكل دول حوض النيل سياسية
متابعات:

أكد الدكتور مصطفى الفقى الخبير السياسى ونائب وزير الخارجية الأسبق أن مشاكل دول حوض النيل هى مشاكل سياسية بالدرجة الأولى وأن بدت في ظاهرها غير ذلك ويمكن حلها إذا توفرت الإرادة السياسية المستقلة وصدقت النوايا، لأن مياه النيل تكفى الجميع وتفيض.

وقال الفقى، في كلمته أمام المؤتمر الإقليمي لتعزيز دور المنظمات الأهلية والإعلام في إدارة الموارد المائية والري بدول حوض النيل الشرقي، إن هناك اتفاقيات موقعة بين مصر ودول حوض النيل ولا يتصور أحد أن هناك اتفاقا دوليا يمكن نقضه لأسباب سياسية، مشددا على أن مشكلة مياه النيل

قابلة للحل إذا صدقت النوايا من كل الأطراف لأن ما يحدث حالياً هو حساسيات فى المقام الأول لأن قدرات النهر معروفة للجميع، لكن سوء الاستخدام أو عدم الاستخدام هو الذى يؤدى إلى الهدر وزيادة الفقد.
وأضاف الفقى أن مشروع سد النهضة الإثيوبى يحتاج إلى التشاور بين الأطراف المعنية قبل التنفيذ استناداً إلى العلاقات التاريخية والحضارية بين الشعبين وأن يكون هناك حوار علني وموضوعي مع أثيوبيا يراعى فيه احتياجات الشعوب لأنه لا يوجد تعارض حقيقى بين
المصالح المشتركة وعلينا ومعاً ألا نستمع لطرف ثالث وأن مصر يمكن أن تكون شريكاً فى تقديم الدعم الفنى حول بناء السد وأيضاً مع بقية دول حوض النيل لضمان تحقيق الرؤية المشتركة فى الاستفادة من موارد النهر التى تكفى الجميع وتفيض.
ودعا الفقى إلى ضرورة العقلانية والترشيد فى التصريحات الإعلامية خاصة وأن الخبراء اختلفوا فيما بينهم حول الآثار السلبية للسد ما بين الخطورة الشديدة وعدم وجود آثار إطلاقاً، مؤكداً أن قضية سد النهضة سياسية فى المقام الأول وليست فنية ولذلك يجب علينا تهيئة البيئة السياسية للحوار العقلانى .
وأوضح أنه لابد من وجود رؤية سياسية مشتركة على أعلى مستوى تستطيع أن تحسم ملف مياه النيل إلى الأبد وحتى لا نكون أسرى لتصرفات موسمية "تغيير الحكومات"..

أهم الاخبار