أبو سعدة: فتح باب تعديل خارطة الطريق يعرقلها

الشارع السياسي

السبت, 30 نوفمبر 2013 23:01
أبو سعدة: فتح باب تعديل خارطة الطريق يعرقلها

أكد رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان حافظ أبو سعدة أن الباب الخاص بالحقوق والحريات هو الأهم في الدستور الجديد، لأن جميع الملاحظات والمطالب عملت بها، لأنه تم إضافة كلمة “تعذيب” داخل المواد، بالإضافة لنصه صراحة على أن المواثيق الدولية يتم الأخذ بها، الأمر الذي سيساعد في المحاكم أمام القضاة.

وقال في حواره مع برنامج ” بإختصار ” الذي يقدمه الدكتور معتز عبد الفتاح على شاشة المحور إن هناك حقوق لمنع كافة أشكال التمييز، والمحكمة الدستورية في الفترة الأخيرة لعبت دورا هاما في قوانين الإجراءات، فالدستور والمناقشات حوله سترفع من قيمة الوعي،

الأمر الذي سينعكس في اختيار البرلمان القادم، والمهمة القادمة كبيرة لأننا لو لم نأتي ببرلمان يتحمل المسؤولية سيكون لا قيمة له. أشار أبو سعدة إلى أن الموازنة المصرية تحتاج إلى توجيه، فلا يجوز أن ندعم الصادرات ونرفع الدعم على الخبز، فلو قمنا بتوجيه الموازنة سيكون أمر جيد. وحول مادة الشرعية، قال إنه مع جمع مواد العقيدة في مادة واحدة.

مشددا على أن مادة حظر إقامة الشعائر لغير الأديان السماوية هي ظلم لبعض الأقليات الدينية ولكنها من

الممكن أن تستمر لحين تقبل المجتمع وجود أقليات، وهناك حرية للاعتقاد بالفعل، وهذه الأزمة الأقلية موجودة لدى المسلمين والمسيحيين أيضا، فالديانتان الأكبر في الخارج هما الإسلام السني والمسيحية وهما لهما حق إقامة الكنائس والمساجد وما شابه. وحول المادة الخاصة بالمحاكمات العسكرية أشار إلى أنه مع أن يكون النص مطلق ليحظر أنشاء المحاكم الاستثنائية، متمنيا عدم وجود هذه المادة في الدستور، حيث أن الضابط الذي يختار القضاء العسكري يأخذ الطريق الطبيعي، وأن يكون لديهم استقلالية في القضاء العسكري، والقضاء العسكري يختص بشخص الشخص مثل قضاء الأحداث، وله طبيعة خاصة.

وأكد أبو سعدة أن فتح الباب لتغيير خارطة الطريق سيقوم بتغييرات كثيرة في غنى عنها، فخارطة الطريق هي أفضل، ولو جاءت فكرة آخرى وبه إجماع واتفاق فلا بأس
 

أهم الاخبار