الرئاسة ترد على دعوة "تحالف الشرعية"للحوار

الشارع السياسي

الأحد, 17 نوفمبر 2013 17:40
الرئاسة ترد على دعوة تحالف الشرعيةللحوار الدكتور مصطفى حجازي، مستشار رئيس الجمهورية
متابعات:

قال الدكتور مصطفى حجازي، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون السياسية والاستراتيجية، إن «ماحدث في محمد محمود الأولى موجة ثورية ثانية، وهناك من يزايد سياسيًا على الاحتفال بالذكرى»، مؤكدًا أنه «لا يوجد نية لتغيير وزاري».

وأضاف «حجازي»، في حواره لقناة «سكاي نيوز عربي»، مساء الأحد، أنه «لا يوجد من يمكن أن يملي على الشعب المصري إرادته فالشعب في اتجاه واضح نحو المستقبل، وهناك قطاع كبير خدعوا وأدركوا الآن الحقيقة وابتعدوا عن (الإخوان)».
وأوضح أن من ارتكب أي جريمة في حق الشعب المصري عليه الاعتذار له، وإنه

«من يريد أن يلتحق بخريطة الطريق فليتقدم دون الحاجة للحديث عن حوار»، فى إشارة إلى دعوة ما يسمى بالتحالف الوطنى لدعم الشرعية، كافة القوى الوطنية أمس للحوار، لإنهاء الأزمة.
وأكد «حجازي» أن الدولة لن تقبل ببناء قواعد دولة في المستقبل دون سيادة القانون، مضيفًا أن «كل المعتقلين بمن فيهم الرئيس السابق، محمد مرسي، اعتقلوا بأمر من النيابة وبتهم واضحة، وأن النائب العام هو من يقرر زيارة زوار أجانب لمرسي
حسب القانون مصري».
وشدد على أن «دول عربية وإقليمية والتنظيم الدولي للإخوان يكيدون لمصر، ولن تضير مصر طالما الشعب يصر على المضي نحو مستقبل»، مطالبًا «هذه الدول أن تراجع مواقفها تجاه بلادنا».
وأشار إلى أن «مصر تعيش نقلة كبيرة تحتاج لتغييرات جذرية ليس بالضرورة أن تتحقق في وقت واحد، وعلاقاتنا مع العالم ستقوم على الشراكة ليعود الدور المصري الفاعل في المنطقة بالمشاركة مع القوى العالمية».
وذكر أن «الجدل بشان ترشح الفريق أول عبد الفتاح السيسي للرئاسة طبيعي، والناخب هو من يقرر»، مشددًا على أن «التصور التقليدي لعسكرة الدولة لن يحدث في مصر».
واختتم حديثه قائلًا: «لا خوف على حرية الإعلام في مصر، ولكننا نعيش لحظة استثنائية والحرية ترشد نفسها بنفسها».

أهم الاخبار