رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سالم يكشف أسرار غرف جهنم بالتليفزيون

الشارع السياسي

الاثنين, 13 يونيو 2011 23:16
كتبت : دعاء منصور:

كشف أمير سالم رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان عن فيديو كانت تراقب من خلاله الحكومة ما يحدث فى شوارع مصر من خلال غرفة سرية فى مبنى التليفزيون ،وهي الغرفة المخصصة لمراقبة شوارع مصر كلها .

ووصف سالم فى حواره مع الإعلامية هالة سرحان مساء اليوم الاثنين فى برنامج "ناس بوك" الذى يذاع على قناة روتانا مصرية جهاز التليفزيون من الداخل بأنه مستعمرة أمنية وليست إعلامية ،حيث كان مصمما أساسا لتوجيه الرأى العام حسب توجهات الحكومة .

وأكد أن الغرف السرية فى قصر الرئاسة ومبنى التليفزيون تسمى بغرف جهنم يعمل عليها ثلاث أفراد هم أحمد عز وأنس

الفقى وصفوت الشريف ويراقبون منها الوزراء والمعارضة وحتى أعضاء الحزب الوطنى .

وتابع سالم أن هناك ميلشيات أمنية داخل جهاز التليفزيون هذه المليلشيات تم إستغلالها من قبل أنس الفقى و عبد اللطيف المناوى لإرتكاب جرائم فى ميدان التحرير ،موضحا أن هذه الميلشيات أغلقت قناه الجزيرة والقنوات الأخرى وأدعو أنهم من الأمن المركزى والجيش المصرى ، وقاموا أيضا بالهجوم على المراسلين والصحفيين الأجانب بأوامر من أنس الفقى وعبر خطة لعبد اللطيف المناوى ليدعوا ان الثورة بها عناصر أجنبية.

وكشف سالم أيضا أن الفيديوهات التى صورتها هذه الغرف حاولت الحكومة السابقة تدميرها ولكن وجدنا منها بعض النسخ وكشفت هذه النسخ عن العديد من الأسرار منها الإخلاء المتعمد للأمن من مبنى الإذاعة والتليفزيون حتى يدخل البلطجية ويدمروا الكاميرات والشرائط حتى لا يكون هناك أى أدلة عليهم.

كما كشفت أن الحرس الجمهورى هو من حمى وأفسح الطريق لقافلة الجمال والأحصنة التى شاركت فى موقعة الجمل ، وأن هذا الحرس لا يتحرك إلا بأوامر من الرئاسة ،مضيف أن حرق الحزب الوطنى كان متعمدا،خاصة أن مقر الحزب يبعد 5 دقائق عن مبنى التليفزيون المجهز بوحدة إطفاء حديثة إلا انه كانت هناك أوامر صدرت بعدم إطفاء الحريق لان الحزب الوطنى كان به كميات كبيرة من الأسرار وغرف أخرى لجهنم وغرفة يدير من خلالها أحمد عز شئون مصر .

 

أهم الاخبار