رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المنسق العام للمصريين فى الخارج:

أوراق اللعبة هنا فى مصر فانتبهوا

الشارع السياسي

الأربعاء, 13 نوفمبر 2013 19:01
أوراق  اللعبة هنا فى مصر فانتبهوا
متابعات:

أصدر الدكتور محمد الجمل المنسق العام للمصريين فى الخارج البيان التالى: نحن نتابع ما يجرى فى مصرنا العزيزة ونتساءل  : لماذا يحدث كل ذلك وكيف نقف مرة أخرى معاً ونرجع الى ما كنا عليه من وحدة وطنية قوية وأخلاق حميدة ولماذا يخون بعضنا البعض ولماذا هذا ولماذا ذلك؟

وأسئلة كثيرة وأجوبة قليلة .. ولماذا أيضاً لا يوجد صوت للمعتدلين بيننا؟ ولماذا يتهمنا البعض بأننا مع هذا والأخرون يتهموننا بأننا مع ذلك ؟ وأقول فى هذا المجال نحن مع مصر ولهذا نلفت النظر الى مسائل هامة وحيوية وإستراتجية :-
أولاً : نحن كلنا مصريون وعلينا ان نستيقظ لما يحاك لنا سواء من الداخل أو من الخارج . المصريون الشرفاء لا يخونون بعضهم البعض . المصريون الشرفاء لا ينشروا غسيلهم القذر "بره "ولا يستقوون بأى جهة خارجية أياً كانت . المصريون الشرفاء يحترموا إرادة الشعب التى أظهرها بوضوح فى 25 يناير وفى 30 يونيو . المصريون الشرفاء يعرفون قيمة الجيش المصرى العظيم وقيادته الحكيمة فلا يوجد فى

هذا الجيش خائن وهذا الجيش وأفراده لا يريدون حكم مصر ولكن الظروف والواجب فرضوا عليهم ذلك وهم على قدر المسئولية ولن يتخلوا عن هذه الأمانة الوطنية .. والمصريون الشرفاء يجب عليهم ان يساعدوا قيادة الجيش لتخطى هذه المرحلة الصعبة والتاريخية بدلاً من إلقاء اللوم عليها .
ثانياً : علينا وعلى لجنة الخمسين الإسراع فى إكمال الدستور لتثبيت الأحوال السياسية والعمل على إستقرارها . وعلى لجنة الخمسين أن تستمع إلى ضمير الأمة وليس الى مصالحهم الشخصية أو الحزبية وهنا يجب أن أقول فى هذا المجال :
1 – أن المادة الثانية من الدستور يجب أن تكون كما هى   لان  مصر دولة إسلامية وقوانينها تستمد من مبادئ الشريعة الإسلامية .وأن يكون هناك مواد أخرى تحمى المسيحيين .
2 – أن يكون نظام الحكم نظاماً رئاسياً وليس مختلطاً . نظام مبارك أسقط فى 25 يناير بسبب فساده
وليس بسبب النظام الرئاسى فهذا النظام يجب أن يكون له ضولبط تحكمه للتأكد من سلامته وعدم إعطاء الرئيس أدوات لتفسده .
وأضاف أن الرئيس هو رأس السلطة التنفيذية ولكونه يأتى بالإنتخابات الحرة فله ذلك وعليه أيضاً الفصل بين السلطات وإختيار رئيس  للوزراء وترشيحه للبرلمان وهنا نشترط موافقة البرلمان على ترشيح الرئيس لرئيس الوزراء وأيضاً للوزراء وحتى لوكلاء الوزارة (الأوائل) . لا ينبغى ان يكون هناك صراعاً سياسياً بين رئيس الوزراء ورئيس الدولة وخاصة فى هذه الفترة الإنتقالية الصعبة والمحفوفة بالمخاطر . لا ينبغى إضافة عوامل أخرى تقلل من فرص الإستقرار فى مصر ولا ينبغى ولا يجب أن يعطى الدستور صلاحيات رئاسية لرئيس وزراء غير منتخب . يمكن لرئيس الدولة أن يعطى بنفسه بعض صلاحياته لرئيس وزرائه إذا شاء لانه المسئول الأول والأخير أمام الله وشعبه .
رئيس الوزراء ليس منتخباً من الشعب على أيه حال فعلى السادة أعضاء لجنة الخمسين النظر وإعادة النظر فى هذه المسألة الخطيرة وليعلموا أن مصر ليست فى وقت يمكننا أن نقول أنها تجربة . لا – هذه مسئولية خطيرة ونحن نعرف نظاماً رئاسياً بكل عيوبه ومزاياه ولكن ليس لدينا تجارب أخرى .
أوراق اللعبة فى أيدينا فعلينا الإلتزام بقواعدها وتحمل مسئوليات تبعاتها وما ينتج عنها . نريد الإستقرار والأمن والوحدة بيننا وكفى !


 

أهم الاخبار