رافضون فرض رسوم جديدة على فواتير الكهرباء..

سياسيون: حكومة الببلاوى تستفز الشعب

الشارع السياسي

الثلاثاء, 12 نوفمبر 2013 10:56
سياسيون: حكومة الببلاوى تستفز الشعب
كتب آية الله محمد:

أثارت محاولات حكومة د.حازم الببلاوى لرفض رسوم جديدة على فاتورة الكهرباء استياء الشعب المصري..ففي ظل جنون الأسعار الذي لا يتوقف، تسعى الحكومة لفرض 22 جنيه إضافية على فاتورة الكهرباء.

وفي محاولة منه لحل أزمة ماسبيرو في عجزها عن سد مرتبات عامليها التى وصلت لـ109 ملايين جنيه، اتجهت أنظار حكومة الببلاوى للمواطن البسيط لتلقي على كاهلة عبئاً إضافياً من خلال فرض رسوم جديدة على استهلاكه للكهرباء، لتعود تلك الرسوم لصالح وزارة الإعلام.

وما بين نفي وزارة الكهرباء فرض أي رسوم، وتأكيد وزير التنمية المحلية على ضرورة فرضها..وقف المواطن عاجزاً، شاكياً ظلم حكوماته له.

ومن جانبه شن الدكتور أحمد دراج – القيادى بالجمعية الوطنية للتغير– هجومًا حادًا على حكومة د.حازم الببلاوى بشأن سعيها لفرض رسوم جديدة على فاتورة الكهرباء، قائلًا "دى حكومة وقحة ومبتتكسفش..وبيشغلوا الناس لحسابهم".

وطالب دراج في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، اليوم الثلاثاء، جموع الشعب المصرى برفض دفع أي فواتير للكهرباء عليها رسوم ووصفها بـ"الإتاوة"، مؤكدًا أن هذه الزيادة تمثل استفزازًا للشعب وستفضي به للمطالبة بإسقاط هذه الحكومة.

وأشار القيادى بالجماعة الوطنية للتغيير إلي أن التفكير الفاشل لحكومة الببلاوى سيفتح المجال أمام الإخوان

ثانية، مطالبًا الحكومة بتنظيف الشوارع مسبقًا قبل التفكير في فرض رسوم نظافة على كاهل المواطن البسيط.

فيما أوضح مجدى حمدان عضو المكتب التنفيذي بجبهة الإنقاذ الوطنى, أن اتجاه الحكومة لفرض رسوم جديدة على فاتورة الكهرباء يمثل عبئًا جديدًا على المواطنين.

وأكد حمدان, خلال تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد" اليوم الثلاثاء، أن حكومة الببلاوى لم تقدم أى جديد، بل هذه الأعباء ستخلق حالة من الاحتقان لدى الشعب وسيدفعهم ذلك للثورة ضد الحكومة، قائلًا: "حكومة الببلاوى ستدفع الشعب للقيام بثورة ثالثة في 19نوفمبر القادم.".

وأضاف عضو جبهة الإنقاذ الوطنى, أن حكومة الببلاوى تسير على خطى حكومة أحمد نظيف، فهى حكومة متناقضة تلقي بالتصريحات جزافًا، مطالبًا رئيس الجمهورية المؤقت بأن يصدر قرارًا للحكومة يوضح لها أنها تختص بتسيير أعمال فقط وليس من شأنها إصدار قرارات أو فرض رسوم على كاهل المواطن.

وتطلع حمدان أن تحاول الحكومة تخفيف العبء على المواطنين، فظروف البلد الاقتصادية لا تسمح بذلك، قائلاً" اذا كانت وزارة الإعلام تحاول

تحصيل تلك الرسوم لصالحها من خلال المواطن، فأولى بها تحصيلها من مدينة الإنتاج الإعلامى التى تكسب الملايين".

فيما استنكر عبدالغفار شكر – رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكى – اتجاه الحكومة لفرض رسوم جديدة على فاتورة الكهرباء، متمثلة في 22 جنيهًا رسوم نظافة ورسوم أخري لصالح وزارة الإعلام لسد عجزها في دفع أجور العاملين بماسبيرو.

ورفض شكر فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد" اليوم الثلاثاء، إضافة حكومة الببلاوى أعباء جديدة على كاهل المواطن البسيط، قائلاً: "هذا التوجه خاطئ في الوقت التى تتزايد فيه جميع الأسعار".
وطالب رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكى وزارة الإعلام بأن تبحث عن بدائل أخري لسد عجزها بعيدًا عن المواطن، سواء من خلال تصفية العمالة بماسبيرو أو إلغاء بعض البرامج والقنوات، وتساءل شكر:"هل أصبحت حكومة الببلاوى حكومة جباية؟!"

فيما أعرب مجدى شرباية – أمين عام حزب التجمع –عن استيائه الشديد من قرارت حكومة الببلاوى المتناقضة، رافضاً تحصيل أى رسوم إضافية من المواطنين لصالح جهة تعانى من أزمات خاصة بها.

وأبدي أمين عام حزب التجمع عن أسفه من تعامل حكومة الببلاوى مع المواطن بهذا الشكل، قائلاً" كفي ضرائب، وكفي رسوم إضافية، ولو عايزين فلوس ابحثوا عنها مع رجال الأعمال الهاربين أو المتهربين من ضرائب الدولة".

وأكد شرباية أن الحزب سيعلن ثورته ضد الحكومة إذا أقرت فرض تلك الرسوم، موضحاً أيضاً أنه سيبعث برسالة لرئيس الجمهورية المؤقت المستشار عدلى منصور، ولوزير الكهرباء نوضح فيها مدى غضبنا ورفضنا لأفعال حكومة الببلاوى.

 

أهم الاخبار