الخارجية :

مطالبات عديدة من منظمات دولية للإشراف على الاستفتاء

الشارع السياسي

الأحد, 10 نوفمبر 2013 19:04
مطالبات عديدة من منظمات دولية للإشراف على الاستفتاء
كتبت ـ سحر ضياء الدين

قال السفير بدر عبدالعاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، إنه وصلت مطالبات من منظمات دولية للإشراف على الاستفتاء على الدستور والانتخابات البرلمانية والرئاسية، وتمت إحالتها إلى اللجنة العليا للانتخابات من ضمنها طلب من جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي لمتابعة الانتخابات، حيث وافقت اللجنة علي عدة طلبات وجاري التنسيق فى هذا الأمر.

وقال إنه من المقرر أن تتم زيارة لوزيري الخارجية والدفاع الروسيين إلى القاهرة هذا الأسبوع، وستتم مباحثات بين وزيري الخارجية نبيل فهمي وسيرجي لافروف يوم الخميس المقبل، مشيرا إلى أن الهدف من الزيارة توسيع  الشركاء والأصدقاء وفتح مجالات للتعاون بين الدولتين بلا استثناء دون استبدال طرف بآخر
وأشار عبد العاطي خلال المؤتمر الدوري الذي عقده مع الصحفيين،صباح اليوم، إلى أن هناك 4 منظمات كان لديهم طلبات سابقة للإشراف على الانتخابات وبإمكانهم تجديد طلباتهم وهم مركز كارتر والمعهد الانتخابي للديمقراطية بإفريقيا ومؤسسة الديمقراطية الدولية وشبكة الانتخابات في العالم العربي.
من جهة أخرى قال المتحدث

باسم الخارجية، إن اهتمام من العالم الخارجي بالشأن المصري وهو أمر "مشروع" نظرا لأهمية مصر الإقليمية والدولية، خاصة بعد ما مرت به مصر على مدى ثورتين متتاليين، أما ما هو مرفوض هو أن يتدخل طرف ما لفرض ما هو صحيح أو خاطئ.

          وبشأن القمة العربية الإفريقية قال بدر أن مصر سوف تشارك فيه بوفد كبير وبفاعلية شديدة وستطرح مصر خلاله أفكار محددة، مشيرا إلى أن القمة ليس لها علاقة بالقرار "الخاطي" لمجلس السلم والأمن الإفريقي بخصوص مصر.

          وعن زيارة وفد الكونجرس الأمريكي أشار بدر إنه يزور مصر 3 وفود خلال الشهر الجاري، مشيرا إلى أن ذلك يعود إلى اهتمام أمريكا بالشأن المصري مثلها مثل أي من الدول الأخرى.

          وأشار عبد العاطي إلى أن الزيارات المصرية الفلسطينية مستمرة حيث يلتقي

اليوم الرئيس الفلسطيني أبو مازن مع الرئيس عدلي منصور ووزير الخارجية المصري وذلك للتأكيد على وقوف مصر بجانب فلسطين، مشيرا إلى أن هناك شكوك كبيرة عن نية إسرائيل في إقامة دولتين بسبب استمرار سياستهم في عملية الاستيطان، والاقتحامات المتكررة والاستفزازية لساحة الحرم الأقصى.

          وبشأن الموقف التركي تجاه مصر، قال إن مصر أعربت عن استيائها واستنكارها لتصريحات الجانب التركي باعتبارها تمثل تدخلاً في الشأن المصري.

    وتحدث عبد العاطي ان هناك تعليمات لكافة السفارات لتعميق التنسيق بين السفارات والقنصليات مع الجهات الأمنية في دول الاعتماد حيث أن السفارات لا تملك القوة الأمنية للدفاع عن وفودها وإنما ذلك مسئولية الدول المستضيفة.

          وأكد عبد العاطي على ضرورة تنسيق الوفود الشعبية المصرية مع وزارة الخارجية لكي يكون دورها أفضل، مشددا على أن ذلك لا يعني تدخل الوزارة في عملها، مشيرا إلى أن تلك الوفود كان لها دور في المساهمة في توضيح الصورة الداخلية أمام العالم رغم تكرار هذه الوفود وحملها لنفس الرسائل.

          وقال إن وزير الخارجية المصري أكد أنه لا مجال لتحقيق السلام دون تحقيق مبدأ الأمن المتساوي بين الدول جميعها في الشرق الأوسط حيث يجب أن يلتزم الجميع بمبادرة منع الانتشار النووي.
 

أهم الاخبار