الفضالي :المسئولون الروس يؤيدون خارطة الطريق

الشارع السياسي

الأحد, 10 نوفمبر 2013 18:34
الفضالي :المسئولون الروس يؤيدون خارطة الطريق
متابعات:

أعلن المستشار أحمد الفضالي منسق تيار الإستقلال ورئيس وفد القوى السياسية الذي قام بزيارة مؤخرا إلى روسيا، أن المسئولين الروس أكدوا للوفد المصري تأييدهم لخارطة الطريق وتطلعات الشعب نحو الحريه والتحرر، مؤكدين رغبتهم في توطيد العلاقات التاريخية بين البلدين التي تمتد إلى عقود طويله من الزمن .

وأشار الفضالي في المؤتمر الصحفي الذى عقده اليوم وأعضاء الوفد الذين عادوا من روسيا أمس ، أن زيارة وزيري الخارجية والدفاع الروسيين إلى مصر سوف تسهم في تطوير هذه العلاقات ، فيما يخدم آفاق التعاون المشترك بين البلدين في كافة المحالات السياسية والإقتصادية والعسكرية والسياحية.
وقال إن الجانب الروسي أكد ثقته في إلتزام الحكومة المصرية بخارطة الطريق، وأنهم يعتبرون أن ما تعانيه مصر من بعض الحوادث الإرهابيه ليست قاصره على مصر

بل إنها ظاهرة عالمية ، وانها لن تؤثر على السياحة الروسية الوافدة إلى مصر ، وانها ستجد مجالا أوسع بعد إلغاء حظر التجول وإنهاء حالة الطوارئ خلال الأيام القادمة.
وأضاف منسق تيار الإستقلال ورئيس وفد القوى السياسية ، أن الشعب الروسي كان ولا يزال صديقا للشعب المصرى ، وأن روسيا ستبقى في خط واحد مع مصر .
ومن جانبه ، أكد الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء السابق أن الوفد المصري أكد للجانب الروسي أن مصر يحكمها الحكم الديمقراطي بإرادة الشعب ، وأنه نقل له ما أعلنه الفريق الأول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع منذ ثورة 30 يوليو ، من أن
الجيش يأتمر بأمر الشعب .
وقال الجمل ، إن الوفد أكد للجانب الروسي حرصه على استئناف العلاقات مع روسيا بذات القوة التي كانت عليها خلال حكم الرئيس جمال عبدالناصر، وايضا آبان حكم الرئيس السادات الذي استخدم الأله الروسية في تحقيق نصر أكتوبر 1973 .
وأشار إلى أن المسئولين الروس أبلغوا الوفد أن هناك تعليمات لوزيري الخارجية والدفاع الروسيين خلال زيارتهم المرتقبه لمصر أن مطالب مصر مقدمة على غيرها.
وأكد محمد العرابي وزير الخارجية السابق أن العلاقات بين مصر ودول العالم في الوقت الراهن يحكمها إرادة شعب مصر التي اختارت دعم العلاقات الدبلوماسية مع كل دول العالم ، وفي مقدمتها روسيا في إطار حرص الشعب على تنوع علاقاتها الدولية.
وأكد العرابي على أن العلاقات المصرية وتطويرها سوف تسهم في إستقرار الأمن والسلام في منطقة الشرق الأوسط ، وتصب في خانه مصالح الأمة العربية بعد أن عانت المنطقة طويلا من الهيمنه الأمريكية ، وأوضح أن دعم العلاقات من شأنه إقامة توازن استراتيجي في المنطقة.

أهم الاخبار