بترو جاس: تعبئة مليون ومائة ألف أسطوانة لسد العجز

الشارع السياسي

الخميس, 07 نوفمبر 2013 19:54
بترو جاس: تعبئة مليون ومائة ألف أسطوانة لسد العجز
كتب جرجس ميلاد:

قال عادل الشويخ رئيس شركة "بترو جاس" في مداخلة هاتفية على فضائية "سى بى سى+2"، أن تأخر حاويات البوتاجاز عن الوصول في موعدها هو السبب الرئيسي وراء أزمة البوتاجاز الأمر الذي أدى لظهور السوق السوداء، مؤكدا أن الشركة تعبئ مليون و مئة ألف أسطوانة يوميًا منذ أول الشهر الحالي بزيادة مائتين ألف عن شهر أكتوبر لسد العجز.

وفى نفس السياق أكد اللواء أحمد موافي رئيس الإدارة العامة لمباحث التموين في اتصال هاتفي أيضا، أنه تم تحرير 300 قضية احتكار لأسطوانات الغاز في مناطق مختلفة، مؤكدا على وجود بروتوكول بين وزراء البترول

و التموين و الإدارة المحلية و الاتصالات لتنفيذ مشروع التوزيع بالكوبون أو الكارت الذكي أو بطاقات التموين.
أشار موافي, إلى أن زيادة الطلب على البوتاجاز في الشتاء، واستخدام الأسطوانات المدعمة للأسرة في مزارع الدواجن ومصانع الطوب والمطاعم و المحلات التجارية، مما يتسبب في تفاقم الأزمة، مؤكدا توافر الأسطوانات المخصصة للأغراض التجارية، نافيا ارتباط شركات التوزيع بالسواق السوداء.
من جانب أخر, قال الدكتور إبراهيم زهران الخبير الدولي في مجال البترول أن السبب الحقيقي للمشكلة هو وكلاء التعبئة و التوزيع
في المحافظات، مشيرا إلى التلاعب الذي يحدث في كمية الغاز المحددة لكل أسطوانة, موضحا أن المقدار للأسطوانة الواحدة هو 12.5 كيلو ولكن فعليا تعبأ الأسطوانات بـ 8 كيلو جرامات فقط.
طالب زهران, خلال حواره على فضائية "سى بى س +2" أن يضع هؤلاء الوكلاء تحت مظلة القوات المسلحة أو قطاع البترول لتتوفر الرقابة الشديدة على التعبئة و التوزيع.
أوضح زهران, أن هناك حلولا تتلخص في حلول اليوم الواحد وهى شراء حاوية أو أكثر بما يتناسب مع احتياج السوق في حالة تأخر السفن.
أما عن الحلول, الطويلة أوضح أنه لا ينبغي لنا كشعب أن نعيش في هذه المشكلة طيلة الحياة فلابد من توصيل الغاز إلي جميع المنازل على مستوى الجمهورية، أو استخدام حاويات الغاز المضغوط لتوصيله للمناطق عوضًا عن ش

أهم الاخبار