رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أثريون:حواس سافر بحجة العلاج ولن يعود

الشارع السياسي

الأحد, 12 يونيو 2011 19:06
كتبت- نيفين بدر:


دخل علماء الآثار فى اعتصام مفتوح بدءًا من اليوم أمام مجلس الوزراء للمطالبة بإقالة الدكتور زاهى حواس رئيس المجلس الأعلى لشئون الآثار وفتح كل ملفات الفساد والسرقات التى تمت فى عهده وتم تهريبها إلى الخارج وإدانته بإهداره المال العام فضلا عن إهمال المتاحف الأثرية والمطالبة بمحاكمته خاصة بعد سفره إلى أمريكا لعمل بعض التحاليل الطبية كما قال والتى أرجعها البعض إلى أنها حجة حتى يتمكن للهروب إلى الخارج من جلسة الاستئناف التى سوف تعقد يوم 15 من الشهر الجارى لتأكيد الحكم الغيابى عليه بالحبس سنة والعزل من منصبه وتحويل أمواله لجهاز الكسب غير المشروع.

وتساءلت انتصار غريب باحثة فى علم الآثار, عن كيفية خروج زاهى حواس خارج البلاد وعليه حكم قضائى بالحبس سنة ولم يقم بتنفيذه كما أن أمواله وأسرته مطلوبون أمام جهاز

الكسب غير المشروع مشيرة إلى أن هذا السؤال يضع المجلس العسكرى والحكومة فى حرج شديد أمام الرأى العام المصرى والعالمى واعتبرت ذلك فوضى لامثيل لها وتباطؤا فى إجراءات الحكومة بشأن اتخاذ القرارات المناسبة تجاه المسئولين، مشيرة إلى أن هناك الكثير من المخالفات المالية والإدارية التى ارتكبها حواس والخاصة بعمليات ترميم وهمية للمتاحف المصرية بالإضافة إلى محاسبته على القضية التى ارتكبها فى حق تمثال رمسيس الثانى بعد أن قام بجره إلى منطقة نحر رمال بطريق مصر إسكندرية بالإضافة إلى سرقة المتاحف وتعطيل كاميرات المراقبة والسماح لليهود بالدخول لعمل حفائر فى منطقة تل الضبعة.

وأضافت إحدى المعتصمين العاملين فى متحف آثار طنطا: نريد أن

نحمى آثارنا من النهب ونطالب بحق العاملين فى التثبيت والدخل المناسب وصيانة الآثار ولن يتم هذا إلا بإقالة زاهى حواس وأعوانه المتمثلين فى رؤساء القطاعات و إهدارهم للمال العام بعد أن قاموا بإعادة ترميم لمتحفى العريش والسويس بمبالغ طائلة حيث تكلف أحدهما 150 مليون جنيه والآخر 200 مليون جنيه, وقام حواس بعمل يافطات إرشادية على أحد المتاحف المغلقة منذ 10 سنوات بحوالى 80 ألف جنيه.

وقال عصام الدين محمود مدير مكتب المتحف المصرى :نطالب الجهاز المركزى للمحاسبات بعمل تقرير ذمة مالية لأموال المجلس الأعلى للآثار التى يقوم حواس بإهدارها على صورة مكافآت ضخمة على العاملين فى المجلس وتطوير للمتحف المصرى الذى يجرى كل ثلاث سنوات بمبالغ طائلة وعمل ميكانات إلكترونية للدخول والتى لم يتم تشغيلها أو العمل بها حتى الآن ولم يتم التطوير, كما أن هناك استغلالا واضحا وصريحا من حواس بعد أن أصدر شرطا لتصوير المتحف داخليا بدفع مبلغ حوالى 10آلاف جنيه للمصرى والأجنبى والبديل شراء كتاب له من خارج البوابة بحوالى 400 جنيه.

أهم الاخبار