رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دراسة: "قلة الأدب" الأغلى في الانتخابات

الشارع السياسي

الأربعاء, 15 ديسمبر 2010 19:29
كتب : عادل صبري



كشفت أحدث دراسة جنائية عن تزايد معدلات البلطجة في المجتمع، ووصولها إلي قمتها في موسم انتخابات مجلس الشعب الأخيرة. وأكدت الدراسة التي أجراها اللواء رفعت عبد الحميد خبير العلوم الجنائية، أن شغف المرشحين بالفوز بأي وسيلة، مع وجود ضعف شديد بالقوانين والأجهزة الرسمية للحد من البلطجة، رفع أسعار البلطجية في أنحاء البلاد، بما يزيد علي 200٪ عن تلك الأسعار التي كانت سائدة في المجتمع قبل موسم الانتخابات.

وقد سجلت الإحصاءات ارتفاعا كبيرا في أسعار البلطجة خلال الانتخابات الماضية تجاوز نسبة 200٪ عن تلك الأسعار السائدة في سوق البلطجة، قبل الانتخابات الأخيرة.

حيث زادت تكلفة الردح السادة من 800 جنيه إلي 2000جنيه، والفضيحة بجلاجل من 1600 إلي 2500 جنيه، وهتك العرض من 5000 إلي 6000 جنيه، وتسويد الدائرة من 700 ألف إلي 900 ألف جنيه. وجاء الطلب علي فرق الردح السادة والردح بقلة الأدب والفضيحة بجلاجل الأكثر طلبا من المرشحين

وأوضحت الدراسة أن استخدام البلطجية كان عملا ممنهجا من أغلبية المرشحين خاصة الجدد، الذين استغلهم البلطجية بابتزاز أموالهم، بالعمل لحسابهم واللعب مع الخصوم في نفس الوقت بما أتاح لهم تحصيل ملايين الجنيهات، والعودة بغنائمهم إلي أوكارهم التقليدية. وتحذر الدراسة التي وضعها الخبير الجنائي من عدم حل مشاكل البلطجية في المجتمع وتجاهل علاج القصور التشريعي الذي يسمح بوصول نواب إلي البرلمان من ذوي السوابق الاجرامية ومحترفي اللصوصية والتزوير واستخدام البلطجة منوهة إلي أن تحول البلطجة إلي مهن دائمة لعائلات تخدم السياسيين والأغنياء سريعا ما تنقلب عليهم وتتحرك ضدهم.

وأشارت الدراسة إلى أن أكثر ممارسات البلطجة تعلقت باستخدام مرشحين للبلطجيات من النساء لممارسة الردح ضد خصومهم، وتسويد اللجان، وضرب أنصار المرشحين بعاهات مستديمة.

---------------
طالع الملف الكامل:
- دراسة‭ ‬تكشف‭ ‬العلاقة‭ ‬السرية‭ ‬بين‭ ‬المرشحين والبلطجة


 

أهم الاخبار