رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزراء الخارجية والإسكان والزراعة يتوجهون لبوروندي

الشارع السياسي

الاثنين, 21 أكتوبر 2013 19:35
وزراء الخارجية والإسكان والزراعة يتوجهون لبوروندي
متابعات:

غادر وزير الخارجية نبيل فهمي، يرافقه وزيرا الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية المهندس إبراهيم محلب، والزراعة واستصلاح الأراضي الدكتور أيمن فريد أبو حديد اليوم الإثنين العاصمة الأوغندية كمبالا، متوجهين إلى بوجمبورا في زيارة لبوروندي، المحطة الثانية في جولتهم الإفريقية التي تشمل أوغندا وبوروندي والكونغو الديمقراطية.

وكان وزير الخارجية قد اجتمع في وقت سابق اليوم مع الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني بمقر إقامته الريفي ببلدة "واكيتورا" التي تبعد عن العاصمة نحو ثلاثمائة كيلو متر، كما عقد فهمي مباحثات مماثلة مع نظيره الأوغندي سام كويستا.
وصرح فهمي - عقب المقابلة - بأنه نقل رسالة صداقة وتقدير من الرئيس عدلي منصور إلى الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني لمواقف أوغندا تجاه مصر في قضايا مختلفة، ليس فقط فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة

وإنما أيضا فيما يخص التعاون بين دول حوض النيل وموضوع مياه النيل بالتحديد.
وقال وزير الخارجية إن الرسالة تضمنت أيضاً نظرة مستقبلية لتطلعات مصر، واهتمامها بالتعاون مع الأخوة والأصدقاء في إفريقيا باعتبار أن مصر هويتها عربية وجذورها إفريقية.
وأشار فهمي إلى أنه أوضح أن انعكاس ذلك جاء في تشكيل الوفد، الذي شمل بالإضافة إليه كوزير للخارجية، كلا من وزيري الإسكان والزراعة، وكلاهما عقد لقاءات مع نظرائهما الأوغنديين.
وأضاف أن الرئيس موسيفيني أكد من جانبه "على وزن مصر الإفريقي، وأهمية مشاركة مصر في القضايا الإفريقية، والفائدة التي تعود على الاتحاد الإفريقي من التواجد المصري المكثف".
وأوضح فهمي أن موسيفيني ثمن كذلك على رسالة رئيس منصور من أن مصلحة دول حوض النيل هي في التعاون ومراعاة مصالح واحتياجات الأطراف الأخرى، وأنه يجب العمل سويا باعتبارنا مشاركين في نهر حيوي للجميع في تنمية المنطقة من مصباتها إلى منابعها، كما أكد موسيفيني أنه سيعمل مع مصر لبناء علاقات ثنائية، ولبناء مستقبل أفضل لإفريقيا بشكل كامل.
ومن ناحية أخرى، قال وزير الخارجية إن اللقاء، الذي عقده اليوم مع نظيره الأوغندي سام كويستا، كان لقاء تفصيليا حول قضايا إفريقية تتعلق بالاتحاد الإفريقي، وترشيحات إفريقيا للمناصب الدولية، والبحيرات العظمى، والعلاقات بين أوغندا وجيرانها المباشرين، خاصة ما يدور في الكونغو والسودان، والجهود الأوغندية مع البلدين.
وأضاف أن اللقاء تناول أيضاً وسائل وآليات تنمية العلاقات الثنائية بين مصر وأوغندا، والتعاون الثقافي والتعليمي، وما توفره مصر من منح تعليمية، مشيرا إلى أنه كان هناك توافق حول أن الجهود الحكومية من الجانبين مفيدة لكن يجب أن تستكمل وتدعم بمشاركة من القطاع الخاص في الجانبين.

أهم الاخبار