رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حرس الحدود: أحبطنا مخططات لإغراق مصر

الشارع السياسي

السبت, 05 أكتوبر 2013 07:23
حرس الحدود: أحبطنا مخططات لإغراق مصراللواء أركان حرب أحمد إبراهيم قائد قوات حرس الحدود
الكويت – عبد المنعم السيسي :

كشف قائد قوات حرس الحدود في مصر اللواء أركان حرب أحمد إبراهيم عن احباط مخططات مرعبة كادت تشيع الفوضى في البلاد من جميع الاتجاهات، وبدأ تنفيذ هذه المخططات منذ 25 يناير 2011 بشق المئات من الانفاق واغراق البلاد بكميات هائلة من المخدرات والمواد المسرطنة والاسلحة والصواريخ وتسلل الالاف الى داخل الحدود المصرية لاشاعة الفوضى وتنفيذ مخططات قذرة.

قال اللواء ابراهيم في تصريحات نشرتها «الراي» الكويتية بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر، أنه تم اكتشاف 1055 نفقا خلال الفترة من 25 يناير 2011 حتى 1 أكتوبر 2013، إضافة إلى أنه تم ضبط كميات من المواد المخدرة، تقدر بنحو 240 طنا، و70 مليون قرص مخدر، و38 ألف قطعة سلاح، و195 صاروخا، و3 ملايين طلقة، و800 جهاز للتنقيب عن الذهب، و5 آلاف فرد متسلل مشيرا إلى أن إجمالي المضبوطات تقدر بنحو 1.2 مليار جنيه . وأكد أن الحدود الجنوبية المصرية آمنة تماما، وتتم مراقبتها على مدار الساعة من خلال نقاط حرس الحدود المنتشرة عليها، ولا خوف مطلقا من حدوث أي اضطرابات في السودان على أمن الحدود المصرية الجنوبية. مؤكدا أن كل محاولات التسلق على الحدود الجنوبية تتلخص في محاولات البعض البحث

والتنقيب عن الذهب .
أوضح أنه في المنطقة الغربية تنشط عمليات التهريب بمناطق معينة، مثل منطقتي السلوم والأخوار، حيث يتم استغلالها من جانب المهربين، وتكثر عمليات تهريب الأسلحة والذخائر من الجانب الليبي.
كاشف عن أن القوات تمكنت من إحباط محاولات تهريب سجائر مسرطنة، كان مخططا لدخولها إلى البلاد لتدمير الشباب المصري.  وحول تأمين منطقة الحدود الشرقية من ساحل البحر المتوسط في منطقة رفح حتى بورتوفيق، أكد أن عناصر حرس الحدود بالتعاون مع القوات البرية كثفت من تواجدها على ساحل البحر المتوسط، بعدما تم إغلاق الأنفاق في وجه العناصر الإجرامية بسيناء وقطاع غزة، الأمر الذي جعل المهربين يستخدمون البحر المتوسط كطريق آخر أمامهم بعد تدمير الأنفاق، واكد انه بالفعل كانت هناك 3 محاولات خلال الفترة الماضية من جانب قوارب صيد تنتمي لقطاع غزة حاولت الاختراق. 
وأكد أن عناصر البحرية وحرس الحدود لن تسمح من الاقتراب من المياه المصرية أبدا، وهناك تكثيف أمني غير مسبوق على البحر المتوسط من خلال عناصر من الصاعقة البحرية وحرس الحدود،
وأدوات مراقبة ومتابعة في منتهي الدقة والتطور .
وبيّن أن منطقة حلايب وشلاتين مصرية خالصة، وهناك مغالطات حول هذه الحقيقة، يتم الترويج لها من خلال جهات لها مصالح في ذلك، تحاول تصدير مفاهيم خاطئة ومعلومات مغلوطة إلى الشعب المصري، لافتا إلى أن تلك المنطقة متوقع أن تكون غنية بالبترول، الأمر الذي يجعلها مطمعا لأطراف خارجية عدة.
وكشف أن أسلحة ومعدات حرس الحدود شهدت تطورا ملحوظا خلال الفترة الأخيرة، وهناك كاميرات كهرو بصرية قادرة على التصوير ليلا، وكذلك طائرات من دون طيار، ومناطيد وأسلحة متطورة تتميز بالدقة في إصابة الأهداف، وعربات دفع رباعي.
وحول قوات الهجانة، قال  انه قرر إعادة الهجانة وقصاصي الأثر منذ فبراير الماضي، وطلب من القائد العام ضرورة عودتها، حتى تتم السيطرة على الطرق والمدقات الجبلية، والسيطرة عليها وتتبع أي حركة للمهربين . من جهة اخرى اشار اللواء ابراهيم الى إن القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول عبدالفتاح السيسي أكد ضرورة تعويض الأهالي المتضررين في منطقة رفح الحدودية، بعدما تم اقامة منطقة عازلة بمسافة 500 متر من خط الحدود الدولية، مشددا على انه ستتم محاسبة أي شخص يتم اكتشاف نفق في منزله أو بيارة سولار،ومحاكمته أمام القضاء العسكري بشكل فوري.
وقال أنه تم عقد اجتماعين في القيادة العامة للقوات المسلحة لبحث تعويض المتضررين من سكان رفح المصرية، وأكد خلالهما الفريق اول السيسي أن المتضرر لو أراد بناء منزل جديد سيتوفر له ذلك، بمستوى أفضل مما كان عليه من قبل .

 

أهم الاخبار