رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أدعو الأحزاب والقوي السياسية إلي التوحد داخل بيت الأمة

الجندي: ‬القائمة الثورية هل الحل

الشارع السياسي

الأربعاء, 08 يونيو 2011 19:36


أكد النائب مصطفي الجندي،‮ ‬مساعد رئيس حزب الوفد عضو الهيئة العليا للحزب ،‮ ‬أن مصر في حاجة إلي قائمة ثورية تضم جميع الأحزاب السياسية والحركات الليبرالية وجماعة الإخوان المسلمين،‮ ‬وقال‮: ‬إن هذه التيارات عليها أن تتوحد داخل بيت الأمة لتكوين جبهة مدنية موحدة تعبر بمصر هذه الفترة الحرجة‮.‬

وحول فكرة القائمة الثورية،‮ ‬قال مساعد رئيس حزب الوفد‮: ‬إن البداية كانت من قلب ميدان التحرير عقب إعلان التنحي،‮ ‬حيث تجمعنا خلف المنصة في الميدان وكنا ممثلين لتيارات مختلفة،‮ ‬حيث تواجد النائب علاء عبدالمنعم،‮ ‬عضو الهيئة العليا للوفد،‮ ‬وعضو البرلمان الشعبي وممثلو الإخوان المسلمون وتيارات أخري،‮ ‬وقلت عقب إعلان خبر تنحي الرئيس المخلوع‮: ‬علينا جميعاً‮ ‬التوحد في قائمة ثورية،‮ ‬كما تجمعنا في البرلمان الشعبي وقت المحنة عندما تم تزوير الانتخابات،‮ ‬فإن علينا اليوم أن نتوحد في قائمة ثورية لا تستثني أحداً‮ ‬وتضم التيارات الموجودة في الميدان بمن فيهم الإخوان المسلمون،‮ ‬ثم اقترح ممثلو الإخوان تجمع القوي الوطنية في قائمة موحدة‮.‬

وحول أجندة عمل القائمة الثورية،‮ ‬قال الجندي‮: ‬إن الأولوية يجب أن تكون لإعداد دستور توافقي وبرلمان قوي منتخب ورئيس جمهورية أو رئيس وزراء قوي حسب النظام الذي سيتم الاستقرار عليه،‮ ‬ولابد أن يكون الجيش طبقاً‮ ‬لأولويات

هذه القائمة قوياً‮ ‬محافظاً‮ ‬علي تراب الوطن ومدنية الدولة والدستور،‮ ‬وفي حالة تحقيق هذه الأولويات تكون الثورة قد حققت أهدافها،‮ ‬ونكون قد عبرنا بالوطن إلي بر الأمان‮.‬

وشدد مساعد رئيس حزب الوفد علي أن يكون الدستور القادم‮ »‬دستوري‮« ‬وأن هذا لن يتحقق إلا بالتوافق الذي تضمنه القائمة الثورية،‮ ‬وذلك لأن الانتخابات لا تأتي بأي توافقي ولن يكون للمرأة والشباب والأقباط مكان إلا في ظل القائمة الثورية،‮ ‬التي سنطالب الشعب بالتصويت عليها جماعياً‮.‬

وناشد النائب مصطفي الجندي القوي الوطنية وأعضاء البرلمان الموازي وقيادات الدبلوماسية الشعبية بالتوحد داخل بيت الأمة والترفع عن أي خلافات حزبية،‮ ‬وتشكيل مجلس رئاسي لبيت الأمة يكون الوفد أحد أعضائه ويضم شخصيات ورموز مؤمنة بحقوق الإنسان وحقوق الأقليات واحترام المواثيق،‮ ‬ورشح الجندي عدداً‮ ‬من الشخصيات للانضمام لهذا المجلس في مقدمتها رجل الأعمال أنسي ساويرس والوزير منصور حسن والدكتور أحمد كمال أبوالمجد والدكتور محمد أبوالغار والدكتور محمد‮ ‬غنيم‮.‬

وقال‮ »‬الجندي‮«: ‬لقد تجمعنا في بيت الأمة في أوقات عصيبة من بينها فترة الانسحاب من الانتخابات،‮ ‬وأيام إعلان البرلمان الشعبي

الذي أزعج الرئيس المخلوع،‮ ‬واحتمينا جميعاً‮ ‬ببيت الأمة عندما رفضنا الدستور،‮ ‬واليوم في هذه المرحلة التاريخية ما أحوجنا إلي بيت الأمة،‮ ‬ولقد طالبنا أنا والنائب علاء عبدالمنعم بأن تكون مرحلة الوفد هي مرحلة الثورة،‮ ‬والآن علي الوفد أن يكون بحق هو حزب الأمة،‮ ‬فالوفد لم يكن حزب سعد أو النحاس أو سراج الدين أو أباظة أو البدوي،‮ ‬ولكنه كان حزب الأمة،‮ ‬حزب المصريين جميعاً،‮ ‬فرئيس الحزب مثله مثل باقي الأعضاء الذين يؤمنون بمبادئ الحزب،‮ ‬فالوفد هو حزب الأمة،‮ ‬وعندما تفتح أبوابه يصبح الوفد عضواً‮ ‬في بيت الأمة،‮ ‬وجميع ممتلكاته تصبح تحت تصرف الأمة‮.‬

وطالب الجندي القوي السياسية بالاستفادة من مقار بيت الأمة التي تزيد علي‮ ‬200‮ ‬مقر منتشرة في جميع محافظات مصر‮.‬

وقال‮: ‬علي الوفديين وأعضاء القوي الوطنية أن يتحملوا المسئولية في هذه المرحلة الصعبة،‮ ‬فالشارع قدم الثورة بقلبه وبدون قيادة أو زعامة،‮ ‬واليوم إذا لم تتوحد القوي السياسية في بيت الأمة ستكون قد خانت دم الشهداء،‮ ‬وعلينا إتمام الثورة أولاً،‮ ‬ثم نعود إلي أحزابنا،‮ ‬يجب أن تعلو مصر فوق الجميع،‮ ‬فوق أي عمل حزبي لأن العمل الحزبي في أوقات المحن والحروب هو خيانة‮.‬

وضرب الجندي مثلاً‮ ‬بقضية المياه عندما توحد المصريون وسافرو وفد الدبلوماسية الشعبية تحت راية البرلمان الشعبي لم يكن هناك أحزاب،‮ ‬وكانت مصر فوق الجميع فتحقق النصر،‮ ‬وقال‮: ‬علينا أن نستكمل هذه التجربة لأننا في محط أنظار العالم،‮ ‬والجميع يقلد مصر‮.. ‬وينتظر انطلاقها ضمن النمور الاقتصادية،‮ ‬كما حدث مع تركيا والبرازيل،‮ ‬وهذا يفرض علينا أن نتوحد لإتمام الثورة وإنقاذ الوطن‮.‬

أهم الاخبار