رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حجازى: الداخلية ستعين نائبين للعيسوى

الشارع السياسي

الثلاثاء, 07 يونيو 2011 13:09
كتبت- ولاء نعمة الله:


قال سامى حجازى المقرر المساعد للجنة القوات المسلحة والهيئات الاستشارية والرقابية بمؤتمر الوفاق القومى: "إن من أحرقوا اقسام الشرطة اثناء ثورة يناير ليسوا من شعب مصر الطيب وان ماحدث كان مخططا وهناك من يقول: ان وراءه جهات كانت تريد اشعال الثورة ".

واعلن حجازى استجابة وزارة الداخلية لمطلب اللجنة بتعيين نائبين لوزير الداخلية على ان يتم الاعلان عنهما قريبا.

طالب المشاركون ضرورة مكافحة الفساد لتأثيره على مكتسبات الثورة. وشددوا على ضرورة الاهتمام بملف سيناء وتعميرها من خلال إنشاء جهاز قومى .وربط سيناء بالوادى الجديد. اكد المشاركون فى اللجنة على ضرورة فتح قناة للحوار

مع بدو سيناء لاصلاح ما افسدته الحكومات السابقة .اقترح المشاركون انشاء جهاز "حامى الوطن" وتكون مهمته محاربه الفساد ومساعدة المواطنين المتضررين منه بإقامه دعاوى قضائية وحل مشكلاتهم مع اجهزة الادارة المحلية

وصفت الدكتورة ميرفت التلاوى وزيرة الشئون الاجتماعية مايشهده المجتمع المصرى الآن "بالفوضويه".واشارت الى ان مفهوم الثورة ليس معناه الفوضى او احداث شغب فى ارجاء الجمهورية ,لافتة الى ضرورة استخدام حق التظاهر والاعتصام دون التأثير على المصلحة العامة بالدولة .

وطالبت التلاوى بضرورة اتخاذ اجراءات حازمة ضد من تسول

له نفسه احداث تخريب فى البلاد.

وشددت خلال اجتماع لجنة القوات المسلحة والهيئات الاستشارية والرقابية بمؤتمر الوفاق القومى على ضرورة ان تتضمن توصيات اللجنة استنكار ماحدث فى مدينة العياط من قطع السكك الحديدية احتجاجا على اقامة احد ابراج محطات الهاتف المحمول .

واشارت التلاوى الى اهمية دعم الشرطة المدنية ماديا ومعنويا وزيادة عدد قوتها فى الشارع .وتساءلت عن الاسباب الحقيقية وراء حرق عدد من اقسام الشرطة فى وقت واحد اثناء ثورة 25 يناير.

وحذرت من خطورة اهمال ملف حلايب وشلاتين على الحدود المصرية ,مبينة الى وجود اياد خبيثة تسعى للعبث بمقدرات الدولة .كانت لجنة القوات المسلحة والهيئات الاستشارية المننبثقة عن موتمر الوفاق القومى قد استكملت اعمالها هذا الاسبوع محذرة استمرار ظاهرة الفساد والبلطجة داخل المجتمع المصرى مما يؤدى الى انتكاس الثورة المصرية.

أهم الاخبار