رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزيرة الإعلام: أتمنى دستوراً جديداً يليق بمصر

الشارع السياسي

الاثنين, 16 سبتمبر 2013 15:40
وزيرة الإعلام: أتمنى دستوراً جديداً يليق بمصر
كتبت - انس الوجود رضوان

قالت الدكتورة "درية شرف الدين" وزيرة الإعلام أن الشعب المصري قام بثورة 25 يناير ليسقط أركان الدولة المستبدة ويسقط الفقر والجهل والمرض لحكم استمر 30 سنة و لم يكن الشعب يستهدف الداخلية أو الإعلام بشكل خاص ، وأن مصر مرت بمرحلة انتقالية صعبة وخلال السنة السابقة كان هناك فشل فى وضع دستور جيد وكانت الخطوات التالية له مشوهة وغير محسوبة لأنهم أرادوا أن تسير مصر بالعكس وجاءت ثورة يونيو لتصحح المسار وتعيد ترتيب البيت المصرى.

وأضافت وزيرة الإعلام أنها كانت تتمنى أن يكون الدستور الذي يتم تعديله من خلال لجنة الخمسين دستوراً جديداً و لا يزيد عن 30 مادة لأن الدستور هو عدة مبادئ تنبثق منها القوانين ، كما كانت تتمنى أن يكون معظم تشكيل اللجنة من الفقهاء الدستوريين وبعض فئات المجتمع ، وفي رأيها أن الدستور حلم كل الشعب المصري ويجب أن يخرج دستوراً يليق بمصر  وشعبها العظيم.
وعن موضوع أخونة مؤسسات الدولة وانتماءات العاملين بها قالت وزيرة الإعلام أن مصر مرت بفترتين متتاليتين صعبتين وهما ما أطلق عليهما مرحلة الفلول ومرحلة الإخوان وكان هناك اعتراض على بعض الوجوه التى كانت موجودة بالأمس وفي رأيها أن الفيصل

أن يؤدي كل شخص مهمته بوطنية وبشكل جديد يواكب التطورات ، وعن أخونة وزارة الإعلام قالت أن الوزارة كانت بالنسبة لهم مكان مهم وسيادي وكانت تحدث به أخونة بشكل مكثف وعالي ، ونسعى الآن أن يؤدي العاملون باتحاد الإذاعة والتليفزيون عملهم بوطنية وحرفية بعيداً عن أي توجهات وأعتقد أن معظم أبناء ماسبيرو يسيرون في هذا الاتجاه.
وعن عدد الإذاعات والقنوات الإقليمية بماسبيرو أكدت وزيرة الإعلام أن الإعلام الإقليمي هو من أهم أشكال الإعلام على مستوى العالم وحتى مالياً يمكن أن يكون كنزاً إعلانياً للإقليم ، ولم تصرح بأنها سوف تلغي بثها من على القمر الصناعي "نايل سات" ولكنها تحدثت بشكل إعلامي وعلمي بأن القناة الإقليمية يجب ألا تتخطى حدود الإقليم الخاص بها.
وبالنسبة لما أُشيع حول التخلص من العمالة بماسبيرو أكدت وزيرة الإعلام أنه لا توجد نية على الإطلاق للاستغناء عن أي من أبناء ماسبيرو فهم مسئولون عن أسر مصرية نُكِنُّ لها كل الاحترام ونسعى لتحسين مستوى معيشتها ، والصحيح هو أن هناك
أفكارًا جديدة لإعادة تدريب وتأهيل العاملين باتحاد الإذاعة والتليفزيون ، وعن استمرار ظهور المذيعات المحجبات على شاشة التليفزيون أكدت وزيرة الإعلام أنه لا مانع من ظهورهم وهنا يحكمنا معيار الكفاءة والمهنية مع مراعاة المظهر الجيد للمذيع والمذيعة ، فالمسألة بالنسبة لى مسألة أولويات فالجمهور ينتظر راديو جيد وتليفزيون جيد.
وقالت وزيرة الإعلام أنها تُكن كل الاحترام والتقدير للإذاعة المصرية ودورها الأساسي في تأهيل المذيعين فصوت مذيع الإذاعة يخاطب العقل ، كما أن كل وسائل الإعلام لها دور هام سواء مرئية أو مسموعة أو مقروءة و لكن أكثرها تأثيراً هي الوسيلة المرئية.
وعن مسألة إلغاء وزارة الإعلام قالت إن من أولويات العمل بالوزارة الآن هو تطوير الشاشة والإذاعة المصرية ومن المهام الموكلة لها إنشاء المجلس الوطني للإعلام وهذا توجه دولة ، وأكدت على أهمية وجود ميثاق الشرف الإعلامي لضبط مهنة الإعلام في مصر ويشارك في وضعه أبناء المهنة ويرتضوا به بشكل طوعي ،وأنها تميل إلى التوجيه أكثر من العقاب.
وقالت وزيرة الإعلام أنها رفضت منصب وزارة الثقافة فى حكومة الإخوان ولم تكتفِ بالرفض ووجدتها فرصة لعرض تقييمها ورأيها فى حكم الإخوان.
وبالنسبة لظهور وزيرة الإعلام على قناة CBC الخاصة و ليس التليفزيون المصري قالت أردت أن أترك المجال لوزراء آخرين وكان لدي تخوف أن يشعر مذيع بالتليفزيون المصرى بالحرج من إلقاء أسئلة معينةو ربما جاء الحوار  هادئاً أو بارداً و ليس فيه نوع من المباراة الكلامية ، وتعمدت هذا حتى توجه الأسئلة دون حرج ويكون اللقاء أكثر ندية.

 

أهم الاخبار