رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"إخوان بلا عنف": عبد الماجد مدبر الحادث

الشارع السياسي

الخميس, 05 سبتمبر 2013 15:22
إخوان بلا عنف: عبد الماجد مدبر الحادث
كتبت – منة الله جمال

حملت حركة  "إخوان بلا عنف" مسئولية محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم إلى قيادات تنظيم الإخوان، وعلى رأسهم محمد البلتاجى، وعصام العريان، ومحمود عزت، وأسامه ياسين، مؤكدة أن العقل المدبر لتلك الأحداث هو عاصم عبد الماجد، وطارق الزمر.

وأكدت الحركة فى بيان لها اليوم الخميس أن عود ة الإرهاب مجددًا للوطن يؤدى إلى ضياع الوطن بكامله، مشيرة إلى أن قيادات التنظيم

تسعى إلى إحراق الأخضر واليابس بعد أن فقدت قدرتها على الحشد، كما فى السابق.
ونبهت الحركة بوجود مخطط يسعى من خلاله التنظيم الدولى للإخوان العمل على نشر الفوضى وسياسات العنف والقيام بعمليات تفجيرية لنشر الفوضى والإرهاب، مؤكدة أن هذا لن يكون مطلقًا ولن تسمح به.
كما أعلنت الحركة عن رفضها القاطع لأحداث
العنف الأخيرة، موضحة أن هذه الأحداث يقودها قيادات انعدمت فيها أدنى شعور بمعانى الإنسانية وحرمة النفس البشرية.
وحذرت الحركة فى العديد من البيانات بوجود مخطط يقوده بعض الحركات الجهادية التابعة للقيادات لعمل تفجيرات كذلك اغتيال شخصيات سياسية وعسكرية.
وفى السياق ذاته، أوضحت الحركة رفضها مجددًا لأى مسيرات أو تظاهرات بعد صلاة الجمعة غدًا فى المحافظات، مؤكدة أنها  تصب فى صالح القيادات المتورطه فى العنف ولا تخدم مطلقًا الصالح العام للجماعة، واعتبرت أن أى خروج غدًا هو خروج على تعاليم ومبادئ الشريعة الإسلامية.

 

أهم الاخبار