رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

على قناة سى بى سى:

ننشر النص الكامل لحوار وزير الداخلية

الشارع السياسي

الأحد, 01 سبتمبر 2013 10:16
ننشر النص الكامل لحوار وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية
الوفد – متابعات:

قال اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية: إنه منذ أن توليت المسئولية، كانت الظروف كلها مفاجأة، ولم أكن ولم أتطلع لهذا المنصب، ولكن قدر الله وضعني فى هذا الموقف، وكنت أعمل وزير داخلية من أجل هذا الوطن وليس من أجل مصلحة شخصية، وفى شهر مارس قلت: إن هذا النظام لن يستمر، واتجهت لأن أعمل لصالح جهاز الشرطة والشعب المصرى.

وأضاف "إبراهيم" خلال حواره مع الإعلامى ــ خيرى رمضان ــ على قناه "سى بى سى"، أن الأفعال السياسية التى كانت تمارس لم تكن تعمل فى صالح المجتمع، لافتًا إلى أن النظام السابق حاول الضغط على الوزارة بدعوى هيكلة الوزارة، ومرسى منح العفو الرئاسى لإرهابيين متهمين فى أحداث طابا، وأنه رفض الإفراج عن إرهابيين صدر بحقهم عفو رئاسى.
وشدد "وزير الداخلية"، على أنه كان يتوقع تغييره فى أي لحظة، وكانت هناك خطة لأخونة الوزارة واحتلال الداخلية، موضحًا شعرت أن جموع الشعب رافضًا للنظام.
وتابع: قلت فى أحد الاجتماعات "احنا لو وزارة عندنا دم لقدمنا استقلتنا فورا" أثناء توقيت أزمة الوقود، مؤكدًا أنه شدد على ضرورة العمل وفقًا للقانون، والإخوان حاولوا وضع رجاله داخل الوزارة.
وتابع قائلاً "  إن نظام الرئيس المعزول محمد مرسي كان يخطط لأخونة الوزارة واحتلال الداخلية، مشيرا إلى أنه أدرك قرب سقوط النظام منذ شهر مارس لذا قرر العمل لصالح جهاز الشرطة والشعب المصري. وأضاف إبراهيم،
وكشف إبراهيم أنه رفض محاولة من النظام السابق لتعيين خريجي كليات الحقوق ضباطا للشرطة، فيما أشار إلى أن مؤسسة الرئاسة طلبت منه عدم الظهور مع الإعلامية لميس الحديدي في حوار سابق، لكنه رفض وصمم على الظهور.
وقال إبراهيم إنه قال في أحد اجتماعات مجلس الوزراء وقت أزمة الوقود والكهرباء "لو إحنا وزارة عندها دم نقدم استقالتنا ونروّح"، كاشفا ايضا انه تم تلقى قائمة باسماء شخصيات مطلوب اعتقالها قبل ثورة 30 يونيو.
ووصف إبراهيم الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، أنه رجل وطني نفديه بأرواحنا في الداخلية، مواقفه واضحة وصريحة، ويقدم كل الدعم لوزارة الداخلية، ومهما الواحد فعل ما يقدرش يوفي دعمه للداخلية، يدعمنا بالمدرعات والسترات الواقية وكل شيء.
وفيما يلي عدد من الأسئلحة التي أجاب عن الوزير خلال اللقاء:
*ماذا بدأت تفعل  وأنت خالص النوايا بعد ظهور أشياء تؤكد أن من يحكم لاينظر إلى مصلحة الوطن ؟مثل تعيين خريجي الحقوق ؟
* كان لديه مستشارين  بعض الاسماء لصدور عفو رئاسي وهي أسماء متهمين في تفجيرات طابا وذهب وإرهابيين  ويؤخذ رأيك أنه العفو الرئاسي والشامل شمل هذه العناصر قبل وصولي  وثم عرض عليا مجموعة وقد رفضت ذلك تماماً عن طريق مرة رئيس الوزراء ومرة من قبل الرئاسة وأنا رفضت لاني من حاربت الارهاب في التسعنيات والثمانيات  وأعرف مامعنى التطرف ؟ .
*هل كانو يتقبلون هذا ؟
*كانت عملية شد وجذب وأعتقد أن هذا كان تحديد مساري حتى الثلاين من وينو.
*هل خشيت أن يتم تنحيتك أوإقالتك ؟
*أكيد هذا كان وارد  وكنت مستعد له.
*لماذا رفضت تعيين الحقوقين التابعين لهم في الوزارة كيف كان ردهم ؟
*كنت أقول دائماً أن حجم الوزارة 34 ألف ضابط شرطة وعندما أخذ 6 دفعات كل دفعة 6000 خمس دفعات أصبحت 30 ألف إذاً ستكون إحلال خاصة أن عملية الاحالة للتعاقد كانت في سن 60 وقلت لديا دفعات من أمناء الشرطة  والعجز سيتم تغطيته مه الامناء.
*لم تتعرض لضغط ؟
*لم نصل إلى الصدام المباشر .
*هذه أبرز الاشياء التي برزت في هذه المرحلة ؟
*أنا مواطن ولي أسرة شعرت أن جموع الشعب رافضة لهذا النظام ورفضت الادارة وبالتالي كان يجب أن أتجه لهذا الاتجاه وكان هذا مبكراً قبل الثلاثين من يونيو  وإلتقيت ببعض القوى السياسية  وكان هناك حوار سابق عبر القناة  ومع الاعلامية لميس الحديدي وةقد طلبت الرئاسة مني عدم إجراء هذا الحوار  ,اصريت على ذلك  وأقول الان أن هناكم بعض المشاهد تجعلك تأخذ هذا القرارفي أواخر الحكم قبل الثلاثين في مجلس الوزراء كنت حاد بعض الشيء وذات مرة في طوابير البنزين وإنقطاع الكهرباء كنت قادم من الخارج  والوزراء موجودين وكنت مشاهد لما يحدث في الخارج قلت بصوت مرتفع أمام بعض الوزراء لو نحن " وزارة عندنا دم وشفنا المظاهر دي نقدم غستقالاتنا ونروح بيوتنا"  وكان صوت في وسط القاعة  وفي مرة من المرات جائو لي بعربية ماء يفرغ الماء في الارض ويقولون لي أنه سولار  زيف الحقائق لايصلح .
*لديا معلومات في لقاء مع معك ومع بعض القيادات إتخذا موقف من بعض القيادات العامة  ملفات عهن رجال أعمال وإعلاميين وقال لك أنتم تسجلون لي ؟
*ردي أن اي شيء مخالف للقانون  لن نفعلها.
*قبل هذا الرد هل حدثت هذه الواقعة بالفعل ؟
*هناك اسماء طرحت ورفضنا القيام .
*قرارات الاعتقال ؟
*قبل الثلاثين من يونيو بفترة
.*هل كان الرئيس يطالب بإستخدام الداخلية في تصفية خصمه ؟
*ردي كان حاسم وقاطع وفي أكثر من لقاء في مجلس الدفاع الوطني قبل الثلاثين من يونيو قلت " لن أحتك بالمتظاهرين ولن استخدم العنف ضدهم ولن اقوم بتأمين مقرات الاحزاب ".
*لكن قبل ذلك كانت هناك بعض التجاوزات وأحدها كانت مذبحة الاتحادية ؟
*لم اشهد هذه المذبحة لاني لم أكن وزيراً لكن بعد تولي الوزارة كانت هناك فعالية عند الاتحادية وإتفقنا على بعض الطرق وشاهدت على التلفاز بعض الممارسات التي لم تعجبني وهي واقعة سحل حمادة أبعدت كل القوات عن محيط الاتحادية وكانت جميعها في الخلف وكنت أجعلها لاتتقدم إلا عندما كان منظر ضرب الموليتوف والحجارة على الحرس الجمهوري ولم نتدخل إلا لانقاذهم بطلب وإستغاثة من قائد الحرس الجمهوري وكنا نتدخل لابعادهم حماية للنمشأة وليس النظام  و.
*لم تكن تتعرض لانتقاد ؟
*الداخلية ملامة من الطرفين من النظام الذي قول لناتسمحون بالعنف والاضطهاد والاعتداء وعندما نتدخل كان هذا يغضب الثوار إنما جميع الفعاليات منذ توليت وزير داخلية لم يكن هناك واقعة مثل واقعة الاتحادية  وكانت تعليماتي إستخدام الغاز لابعادهم لمساحة معينة .
*ماذا فعلت هل هناك تنسيق مع أجهزة أخرى ؟
*بدأنا في تغيير سياسة التعامل مع المظاهرات الحالة الوحيدة التدخل مشهد سميراميس والسفارة  الامريكية *هل تم فك لغز الاعتداء على سميراميس ؟
*قيلت اشياء كثيرة جداً منها أنهم يعتدون ليقومون بالشراء .
*لكن كل شيء توقف فجأة ؟
*كانت لفترة أكثر يوم قساوة يوم صعودهم الفنادق ووصلوهم لغرف السياح .
*الناس كانت تتسائل لماذا لاتقومون بتأمين هذه المنشات ؟
*كنا نقوم بالـامين قوات داخل سميراميس  والقوات الخاصة أنقذت السياح وكذلك داخل السفارة الامريكية لكن لم يثبت

أن الهدف كما قيل لكن قيل كثير من الكلام هناك حلقةمفقودة ضبط بعض الاشخاص أحدهم يخبرنا المتسبب وغيرهم يقولون بخلاف ذلك وبعضهم اخبرنا حصولهم على مال .
*متى قررت الداخلية التدخل لاسقاط هذا النظام مع الشعب ؟
*بدأت قبل ثلاثين بأكثر من شهر .
*هل تم مراقبة الاخوان وتحركاتهم "؟
*من يوم وصلولي كنت أدعم جهاز الامن الوطني .
*هل كان قد تم تفريغه ؟
*نعم تماماً والقيادات التي قبلت هذا  لاأعرف كيف قبلت هذا ؟ كيف يقضى على الامن السياسي .
*كيف قمت بتدعيمة  وهل عملو بذلك ؟
*كان هذا سراً وأنا أعدت مجموعات إنقاذ الرهائن بدون علم أحد  وأعدت النشاط المتطرف .
*هل  إتصلت بعض القيادات مثل الشاطر أو البتاجي ؟
*الوحيد الذي قام بالاتصالل هو الدكتور محجمد البتاجي وقال لي بلاغات في بعض الاشخاص مثلا فلان يدعم البلاك بلوك وغير ذلك .
*هل تحدثت مع الفريق عبد الفتاح السيسي وتبادل وجهات النظر فيما يحدث هل إتفقتما  ؟
*تأكد أن ماتشهده البلاد من تفاهم وتعاون وتكامل بين القوات المسلحة بين الداخلية والقوات المسلحة  لن تشهده الداخلية بعد ذلك الرجل وطني نفديه بنفوسنا يقدم لنا كامل الدعم يكفي أنه بلغه أن موكبي مستهدف أرسل لي الفريق السيسي  نفس سيارته التي يرتادها  شعور طيب وأخوي وإلى الان مهما فعلنا لن نوفي هذا الرجل دعمة لهذه الوزارة يدعمنا بالسديري الواقي والمدرعات اتصدرت بيان بعد بيانه أن اشلرطة تدعم القرارات وأنها في ظهر  قرار السيسي أصدرت ابليان أنا ايضاً.
*هذا هو المعلن ماذا عن غير المعلن ؟هل سيظل غير معلن ؟
* سأقول شيئاً الزمن والتاريخ سيأرخون هذه الفترة في السنوات القادمة وهناك حقائق ستظهر بعد ذلك للتاريخ لم تكن مؤامرة ولم يكن هناك إعداد مسبق ولم تكن هناك مؤامرة هذا رضوخ لرغبة جموع الشعب .
*القرار كان لن تطلقوا الرصاص ؟
*أنا إلتقيت ببعض الرموز على الساحة من التيار المدني في مكان ما وأكدت لهم أننا كداخلية لن نطلق قنبلة غاز على متظاهر ولن نتعرض له وقالوا لي وواجهوني  هل قابلت فلاناً ؟
*لكن زوجة الشاطر تتهمك وتقول أنت لم تمارس عنفاً ضد الثورا لكنك مارسته ضد الاخوان ؟
*دعني أكمل ذلك هذا بالتواصل أوصلته إجتمعت مع مديري الامن قبل الثلاثين من يونيو بأسبوع تعليماتي كانت واضحة  لاتطلق الغاز حتى تأخذ مني الاذن مباشرة وهذا إنحياز .
*هل هناك إنحياز بالضد ؟
*راجع كل الاحداث بعد الثلاثين من بعد فض إعتصام رابعة والنهضة ليس نحن من نواجه الاخوان الاهالي هم من يواجهون على مستوى الجمهورية  الاهالي يتصدون لها ويحدث بعض الاقتتال بينهم بين من يناصر وبين جموع الشعب لايجوز أن تترك وإذا لم نتدخل سيكون هناك تقصير  أقومب ضرب الغاز لتفريق الكتلتين *هناك مشاهد مواجهة مباشرة مثل مصطفى محمود؟
*سببها جاء بكراسي الشارع وأشعل فيها النيران بدأ الاحتكاك بالقوات وصمتنا حتى مضي وقت الحظر وإستمرينا في التنبيه وحظر التجوال وإنصرفوا عندما بدأو بعمليات اضلرب مدرعاتنا تراجعت وتقدمنا  وخرجو وضبطنا جزء منهم لتطبيق حظر التجوال وتم ضبط قرابة الاربعين .
*هل مشهد الامس كله إخواني ؟
*أتمنى أن يدرس التيارات المدني والاسلام السياسي لابد أن يشعر الاخير أنه سيصل ذات مرة أن الشعب لن يتقبل التعايش معه ولابد من دراسة موقفة ومراجعة فعاليته والعاقل منهم يبدأ في عملية إندماج وسط هذاالشعب وأنك غير قادر على الحشد   بالنسبة للتيار المدني جزء كبير منهم ليسو إخواناً بعض التيارات المدنية مثل 6 إبريل والالتراس وبعض الروابط  ورأيت ألتراس أحرار من خلال أحمد شبراوي  لكن النزهة والتيشيرت الاحمر هتافات الالتراس .
* ماذا عن موقف البرادعي من فض إعتصامي رابعة والنهضة؟
موقفه كان ضبط النفس وعدم وجود خسائر نهائياً في الأرواح، وأنا أقول الآن "هاتلي خبير دولي ويخرج الموضوع سلمي بدون خسائر نهائياً ومش هتلاقي".
ماذا عن حجم الخسائر البشرية في جانب المعتصمين؟
حجم الخسئر كان على حسب فعلهم، فميدان النهضة تم فضه في 21 دقيقة، ولم يسقط حد في البداية، ثم قام لبعض بالإحتماء بكلية الهندسة وإطلاق الرصاص على القوات، مما جعل القوات تقوم بالرد، وأحب أن أوضح أن كلية الهندسة حتى الآن يتم العثور على سلاح مخبأ بها.
ما الخطوات التي سبقت فض لإعتصام ؟
في البداية قمت بالإجتماع بجمعيات حقوق الإنسان وعدد من الأطياف السياسية لأوضح لهم الصورة، وطلبت منهم الحضور أثناء عملية الفض.
ماذا عن خطة فض الإعتصام ؟
وضعت الخطة وكان ترتيبها في البداية الدفع بعربات الإطفاء التي تحمل خراطيم المياة، ثم بعدها عربات الذبذبات الصوتية، وبعدها فرق الغاز المسيل للدموع، وفي النهاية وضعت عدة فرق من القوات الخاصة تحسباً لأي إشتباكات عنيفة ومسلحة.
ثم بعد ذلك تحركنا وسيطرنا على محور طيبة ولم يتم أي عنف، ولكن عند تقدمنا للمنصة الرئيسية للإعتصام ومسجد رابعة العدوية سقط من الشرطة 6 شهداء نتيجة لإطلاق النار، مما جعلني أخذ قراراً بوقف التعامل والتقدم.
وبالفعل توقفنا حتى قبل صلاة المغرب بقليل، وهذا جعل الكثير يقول أن الفض فشل، مما جعلني أخذ قراراً آخر بالدفع بالقوات الخاصة وإقتحام أربعة عقارات سكنية كانت تحيط بالميدان ويختبئ بداخلها عدد من العناصر المسلحة ويعلونها ايضاً، وأمرت القوات الخاصة تمشط هذه العقارات وتطهرها، وبالفعل تم تمشيطهم والقبض على العناصر المسلحة بها.
كيف هربت العناصر المسلحة وقيادات الإخوان بالرغم من حصار الأمن لمداخل ومخارج رابعة العدوية ؟
أحب أن أوضح ان هناك عدد كبير من الشوارع الجانبية بالمنطقة، كما أن قيادات الإخوان كانت تقوم بإستئجار عدد من الشقق السكنية هناك، وخاصةً أنه بعد تطهير العقار الثالث قامت القيادات بالخروج و الإختباء، وتركوا "المغيبين" فقط.
رأينا فيديو يوضح قيام لودرات الداخلية بجرف جثث مكفنة.. ما تعليقك؟
في البداية أحب أن أوجه سؤال للعقلاء: متى تم تكفين هذه الجثث ؟، ألا يعني هذا أن هذه الجثث كانت جاهزة للدفع بها في المشهد أمام الجميع خصوصاً الغرب، كما أن عدد كبير من الجثث أتي بها الإخوان من الأقاليم المختلفة للزج بها في المشهد ليظهر الوضع كأن الداخلية قتلت عدداً خيالياً، والطب الشرعي أثبت أن هناك عدد من الجثث قد مات قبل فض الإعتصام.
هناك أقاويل تتهم الداخلية بحرق جثث معتصمي رابعة.. ما ردك؟
الطب الشرعي موجود وأثبت أن هناك عدد كبير قد توفي بدون طلق ناري، وآخرين توفوا قبل الفض بـ24 ساعة، وأنا أؤكد أن هناك 40 قتيلاً فقط سقط في رابعة العدوية، كما أن جماعة الإخوان رفضت تشريح الجثث خوفاً من كشف هذه الحقائق.
من اطلق الرصاص على مسجد رابعة وقام بإحراقه ؟
تم إطلاق النيران على قوات الأمن بشكل كثيف أثناء عملية الفض، ولسنا من قمنا بحرق المسجد أو إطلاق النار فيه، فكيف سنفعل هذا الأمر؟!.
على تم العثور بالفعل على قنابل بالقرب من قسم بولاق ؟
بالفعل تم العثور على عدد من القنابل محلية الصنع بجوار القسم.
لماذا لم يتم تفتيش الخارجين من إعتصام رابعة ؟
لأن العدد كان كبيراً وحدث خروج جماعي للمعتصمين، كما أننا كنا نحاول إنهاء هذه المهمة في أسرع وقت ممكن.
كيف قمت بإتخاذ قرار الفض بدون القبض على قيادات الإخوان والجماعات الجهادية؟
قمنا بعمل تأمينات بسيناء لتحجيم العناصر الجهادية ومنعها من دخول القاهرة والجيزة، كما قمنا بعمل إحكامات أمنية للتفرغ للفض.
هل كان النظام السابق يرعى العناصر الإرهابية لهذه الفترة للقيام بدورها الحالي ؟
هذه العناصر ظهرت عقب ثورة 25 يناير نتيجة للوضع الأمني، كما أن تعطيل العمل بالأمن الوطني كان له أثر أكبر، بالإضافة لوجود الأسلحة المهربة.
لماذا ظهرت الداخلية عنيفة أثناء أحداث المنصة والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 70 شخص؟
كان المحرض في هذا الأمر صفوت حجازي، والذي كان يشعل حماسة رابعة العدوية من المنصة الرئيسية وطالبهم للذهاب إلى المنصة، وكان هناك فرقة واحدة مكلفة بالتأمين وتحمل معها الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع، وبالفعل ذهبوا إلى هناك وإشبكوا مع الفرقة وحدثت هذه الأحداث، ولكن لم يتم إطلاق رصاصة واحدة من قوات الأمن هناك، وجماعة الإخوان كانوا يريدوا أن يحدثوا عنف ويسقط ضحايا للمتاجرة بدمائهم في الخارج.
ماذا عن صورة الضابط الذي يطلق النيران عليهم ؟
كلفت الأمن الوطني بالتحقيق في هذه الصورة ولم نتوصل لشئ.
ماذا عن حادث قتل مؤيدي مرسي بعربة ترحيلات سجن أبو زعبل ؟
كلفت الأمن العام والأمن الوطني بالتحقيق في هذه القضية، وما حدث هو قيام السجناء بالـ"خبط" على العربة من الداخل مما دفع ضابط بالفتح لهم لرؤية الأمر، فإنتهزوا الأمر وقاموا بسحبه للداخل وإعتدوا عليه بالضرب، فقام الضباط بإنقاذه ثم قام أحدهم بإلقاء قنبلة غاز بدخل العربة ليتم وفاة السجناء، هناك تحقيق جنائي في هذا الأمر وسيتم عقوبة الخاطئ وجميع من تجاوز.
هل هناك أجندات خارجية لتيارات سياسية في مصر ؟
هناك بالفعل عدد من الأجندات الخارجية، ونعمل عليها وأنا أشدد على أنه لم يتم إعتقال أي شخص بموجب قانون الطوارئ حتى الآن نهائياً ،و أطمئن الشعب المصري ان هناك جهاز للأمن السياسي تم تفعيل العمل به في مصر في هذه اللحظات.
ما ريك فيما قاله الصحافي الألماني بخصوص إحتجازه وتعذيبه بقسم قصر النيل ؟
لم يحدث هذا الأمر نهائياً، تم القبض على الصحافي أثناء تجوله في فترة حظر التجوال، وإصطحابه لقسم قصر النيل وفي صباح اليوم التالي تم إخلاء سبيله، وأحب أن أشير إلى أن قسم قصر النيل يتكون من فيلا مكونة من طابقين، وفي الأسفل هناك حجرتين للحجز، فقط ولا يوجد ما يتم تداوله حول وجود 30 حجز وغرف تعذيب وما شابه.
من يحكم مصر .. الفريق أول عبد الفتاح السيسي أو رئيس مجلس الوزراء ؟
السيسي لا يتكلم كثيراً ولا يقم بالتعليق على الأحداث، وفي أثناء الإجتماعات لا يتدخل إلا في ما يخصه فقط من امور القوات المسلحة، ونحن كوزارة الداخلية ننسق مع القوات المسلحة العمليات المشتركة بيننا فقط.
متى سينتهي الوضع في سيناء ؟
في القريب العاجل، فساعة الحسم قد إقتربت، وتأخرنا قليلاً لأن من أهم عوامل نجاح أي عملية تتكون في شقين، الأول عامل الوقت المناسب، والثاني تقدير حجم قواتك المشاركة في العملية.
ونحن قمنا بتحديد جميع العناصر المسؤولة عن جميع الأحداث التي حدثت في سيناء، وتصولنا إليهم جميعاً وجميعهم ينتمون لمجموعة واحدة ولكن يقوم بتمويلهم عدة أطراف من عزة، سواء من حماس أو الجيش الإسلامي أو تنظيم القاعدة أو جند الإسلام.
كما أن عملية هدم الأنفاق لتي تقوم بها القوات المسلحة ساهمت بـ90% من نجاح العملية القادمة.
ما مصير الجنود الثلاثة والمجند الذين تم إختطافهم عقب ثورة 25 يناير ؟
* هناك ترددات كثيرة حول هذا الشأن، وأنا أرجح أنهم إستشهدوا.
* ما الوضع في كرداسة وما دور الأمن في الفترة القادمة ؟
الجماعات الإرهابية كانت تحاول أن تجعل من كرداسة منطقة مغلقة مثل رابعة العدوية، وقوم بإستدراج الأمن لمعركة آخرى يسقط بها ضحايا للمتاجرة بهم أمام الغرب، وهناك خطة لهذا الأمر ولحظة الحسم قادمة قريباً في الوقت المناسب، كما أن فض إعتصامي رابعة والنهضة كانت بداية الحرب ضد الإرهاب.
هل ترى الإخوان جماعة إرهابية ؟
لو لم يقوموا بالكف عن القتل ونبذ العنف وإعلاء صوت العقل فهم كذلك، فيجب أن يعلموا أن نظام مرسي قد سقط ولن يعود أبداً، وحذرت مرسي أكثر من مرة حيث قلت له "بلاش حركة المحافظين الجديدة يكون في إخوان"، ولكن لم يستجب لكلماتي وقام بالفعل بالدفع بنصب المحافظين من الإخوان مما جعل الغضب ضده وضد نظامه يزداد.
ما حقيقة الإعتداء على المرشد العام للإخوان والبلتاجي في السجن ؟
لم يحدث هذا، فقد قمت بإرسال طبيب للتأكد من هذا الأمر ولم يجد أي عنف أو إعتداء عليهم، كما أني لم أرسل البلتاجي لمديرية أمن الجيزة حتى لا يتم الإعتداء عليه نتيجة الغضب بداخل الضباط من جماعة الإخوان وإنتهاكاتها.
ماذا عن أسامة ياسين ؟
هو أهم من المرشد العام للإخوان، لأنه هو والبلتاجي من يحركا الأمور من على الأرض، والبلتاجي كان مسئول الأمن للإخوان.
وعن عاصم عبد الماجد وعصام العريان ؟
سيتم القبض عليهم في القريب، لكن في التوقيت المناسب لأن القبض على البلتاجي كان في التوقيت المناسب ايضاً، حيث أنه قام بالتسجيل الصوتي وأرسله مع أحد الأشخاص إلى قناة الجزيرة الفضائية، وكان متواجد بمنطقة ترسا.
ومحمود عزت ؟
إلى وقتنا هذا مازال في قطاع غزة، من قبل 30 يونيو حتي الآن، وهناك جزء كبير ايضاً من قيادات الإخوان بقطر.
متى سيتم رفع حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال ؟
المهلة القانونية لحالة الطوارئ هي 3 شهور، ولكننا نتمنى أن تكون قبل ذلك، وعن حظر التجوال فنحن نحاول تخفيفها إلى أن ترفع نهائياً.
ما رأيك في قناة الجزيرة مبشر مصر ؟
هي تبث زيفاً للحقيقة وتمارس لتزوير، وقمنا بضبط جميع أجهزة البث الخاصة بها.
هناك بعض النشطاء السياسيين يتعاطفون مع الإخوان .. ما رأيك وما هو وضعهم بالنسبة للأمن ؟
أقول لهم عودوا إلى رشدكم وقيموا الأمور بوطنية وتعقل، ونحن لا ولن نلاحق أي ناشط سياسي مادام لم يضع نفسه تحت طائلة القانون.
ما الخطة لتعامل الداخلية مع الشعب المصري الفترة القادمة.. خاصة مع حالة الإنسجام بنهما عقب 30 يونيو ؟
هذا الأمر يحتاج إلى مجهود كبير وضخم، وقد إجتمعت مع عدد من القيادات وقلت لهم "إحنا طلعنا أول سلمة لثقة وحب الشعب ولازم نكلمها"، وهذا يحتاج إلى قيام الأمن بالعمل بروح القانون مع المواطنين، وأنا أتمنى أن أقوم بتحويل الداخلية إلى كيان مؤسسي ليس تابع للنظام الحاكم، بل مسخر لخدمة المواطن فقط بدون الدفع به في أزمات سياسية أو أن يكون عصا في يد نظام ضد الشعب، وأنا أفعل هذا الأمر في هذه الفترة.
أين الرئيس المعزول محمد مرسي ؟
يوجد في مؤسسة عسكرية تابعة للقوات المسلحة، ومن الأفضل عدم الإفصاح عن مكانه حفاظاً على الأمن العام.
هل يعامل كرئيس سابق أم متهم على ذمة قضايا ؟
كما قالت كاترين أشتون، هو يعامل معاملة أكثر من رائعة وباحترام كمواطن مصري لديه حقوق.

أهم الاخبار