رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حجازى: جميع المصريين لهم الحق في التظاهر

الشارع السياسي

الخميس, 22 أغسطس 2013 12:37
حجازى: جميع المصريين لهم الحق في التظاهرالدكتور مصطفى حجازي
متابعات:

أكد المستشار السياسي لرئيس الجمهورية الدكتور مصطفى حجازي على حق جميع المصريين في التظاهر والتعبير عن آرائهم، ولكن من خلال الطرق السليمة والسلمية بما في ذلك أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

كما أشار حجازي  في مقابلة خاصة أجراها مع برنامج "هارد توك" الذي أذاعته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم - الخميس - إلى أن الوضع الحالي في البلاد له علاقة وثيقة بما يحدث في سيناء، مدللًا على ذلك بتصريحات القيادي في جماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي والتي قال فيها:" إنه في اللحظة التي يتم فيها تنفيذ مطالب الجماعة ستتوقف العمليات في سيناء".
وأوضح المستشار السياسي لرئيس الجمهورية المؤقت أن ما كانت تواجهه الحكومة هو أبعد ما يكون عن حرية التعبير عن الرأي، ولكنه كان عبارة عن جهود مكثفة لعدم السماح للمصريين بالعودة إلى حياتهم الطبيعية وجهود لترهيب الشعب المصري والتحريض على العنف.
وأكد أنه كان يتم إطلاق النار من قبل المتواجدين باعتصامي أنصار مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة على الأشخاص بشكل عشوائي، وذلك ردًا على تقارير منظمات حقوقية أفادت بأن قوات الشرطة

قد استخدمت القوة المفرطة ضد المعتصمين خلال فض الاعتصامات مدللًا على ذلك بشهادة أحد مراسلين"بي بي سي" وطاقم العمل التي قال فيها:" إنهم حوصروا خلال تبادل لإطلاق النار كما شاهدوا طلقات تخرج من مسجد رابعة العدوية".
وردًا على سؤال حول ترك هذا الاعتصام لعدة أسابيع، قال حجازي:"إن الحكومة كانت تحاول إعطاءهم الفرصة والوقت الكافي قبل أن يتم فض الاعتصام"، مشيرًا إلى أنه تم السماح لعدد من الدول الأوروبية والعربية بالإضافة إلى الولايات المتحدة من أجل إقناع هؤلاء المتظاهرين بأن يحترموا إرادة الملايين التي خرجت إلى الشوارع والاندماج في المجتمع مستقبلًا.
وتساءل حجازي عن ردود أفعال بعض الدول تجاه حرق الكنائس وقتل الضباط وترهيب المدنيين والإرهاب الذي تشهده سيناء، مشيرًا في هذا الصدد إلى تصريحات رئيس الوزراء البريطاني التي أكد فيها على أن المهمة الأولى لدى أي حكومة تجاه الشعب هي مكافحة الإرهاب.
وأوضح حجازي أن التغطية الإعلامية للأحداث التي شهدتها مصر
لم تكن متوازنة.
وحول موقف العضوان بالكونجرس الأمريكي جون ماكين وليندسي جراهام والتي أوضحا فيها أن الحكومة الحالية تأخذ مصر إلى نفق مظلم ولا يجب للولايات المتحدة أن تنزلق إلى هذا النفق، قال حجازي:"إنها وجهة نظرهما وإن الحكومة تأخذ بالموقف الرسمي للإدارة الأمريكية والذي كان مختلفًا عن ذلك".
وأكد حجازي أن مصر دولة تؤمن بالديمقراطية والحرية وأن هذين الأمرين كانا واضحين في المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم"السبت" الماضي، مشيرًا إلى أن مصر تعمل الآن على تنفيذ خارطة الطريق وكتابة دستور لكل المصريين ومن جميع أطياف الشعب المصري، وليس مثل الدستور الذي كتبه الإسلاميون.
وحول محاكمة نائب رئيس الجمهورية السابق محمد البرادعي بتهمة خيانة الأمانة، قال حجازي:" إنه لا علم له بهذا الشأن وأنه يكن كل الاحترام للبرادعي الذي كان عضوًا في الإدارة الحالية قبل استقالته".
وردًا على سؤال حول إطلاق سراح الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، رفض حجازي التعليق على أحكام القضاء.
وقال:" إن القضاء جهاز مستقل وأنه يعمل في الرئاسة وليس في مجال القضاء".
وعن دور الفريق أول عبد الفتاح السيسي في الأوضاع الحالية التي تمر بها مصر، قال حجازي:" إن السيسي هو وزير في حكومة مدنية يقوم بواجبه كنائب لرئيس الوزراء بإرشادات من الحكومة".
وأكد المستشار السياسي لرئيس الجمهورية على أنه يجب على جميع الشركاء الأوروبين إدراك أن مكافحة الإرهاب في مصر ضروري؛ لإن ما يحدث في مصر ليس بعيدًا عنهم.

 

أهم الاخبار