رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جنازة مهيبة في تشييع جنازة شهداء الشرطة

الشارع السياسي

الجمعة, 16 أغسطس 2013 07:31
جنازة مهيبة في تشييع جنازة شهداء الشرطة
كتب - محمد عبد الفتاح ومحمد صلاح :

أكد اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية أن دم الشهداء من زملائه وأولاده لن يضيع هدراً، وأن الرد سيكون سريعاً وفى أقرب وقت. وطمأن الوزير أسر الشهداء من الضباط والجنود، بأن القصاص العاجل وضبط المتورطين سيكون بأسرع وقت ، سواء فى سيناء أو فى أى شارع من شوارع مصر.

وأضاف الوزير خلال تشييع جنازة شهداء الشرطة الذين استشهدوا أثناء فض اعتصامي رابعة والنهضة أن جهاز الشرطة جاهز لحماية شعب مصر من هؤلاء الارهابيين الذين يحملون السلاح ويعتقدون أنهم سوف يثيرون الفوضى.
وكانت وزارة الداخلية نظمت أمس موكبا جنائزيا مهيبا شيعت خلاله شهداء الشرطة الذين استشهدوا أثناء فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة، واقتحام قسم شرطة كرداسة. تقدم الجنازة المهيبة اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية ،وكبار رجال القوات المسلحة بهيئة قيادة الاركان والشرطة العسكرية. كما حضر تشييع الجنازة اللواءات مجدى غانم مساعد وزير الداخلية لشئون الضباط وأسامة الصغير مدير أمن القاهرة وأحمد حلمى مساعد الوزير للأمن العام ، والسيد شفيق مدير مباحث الوزارة ، وأشرف عبدالله مساعد الوزير للأمن المركزى وأسر الشهداء وعدد كبير من ضباط

العمليات الخاصة والأمن المركزى ،والذى انخرط بعضهم فى نوبات بكاء.
وكان وزير الداخلية قد قطع اجتماع مجلس الوزراء الذى عقد صباح أمس ، وحضر مراسم التشييع وتلقى العزاء ، ووقف متأثرآ أثناء حضور نعوش شهداء الشرطة.
استمر تشييع الجنازة لأكثر من ساعتين لتأخر وصول بعض جثث الشهداء ، كما شارك الجنازة اللواء جلال السعيد محافظ القاهرة ، واللواء حسن البرديسى مدير الادارة العامة لمرور القاهرة ، ومجموعات من الشعب الذين هتفوا وطالبوا بالقصاص.
وأقسم اللواء مدحت المنشاوى مدير ادارة العمليات الخاصة بالأمن المركزى فى تصريحات خاصة لـ«الوفد» على القصاص لأرواح شهداء الشرطة خلال ساعات ، وقال متأثراً: إن التاريخ سيثبت أن ضباط العمليات الخاصة سيستمرون فى القضاء على بؤر الارهاب الذين يعتقدون أنهم فوق القانون.
وأضاف المنشاوى أن كل قطرة دم خرجت من شهيد شرطة سواء ضابطاً أو مجنداً أو أى فرد من أفراد الشعب، سوف يدفع ثمنها هؤلاء الارهابيون الذين
يتاجرون بالدين ويحلون دم ابنائنا ، وإخواننا ، وسوف نقول لهم أن نهايتكم على ايدى ضباط العمليات الخاصة الذين أقسموا يمين الولاء للتضحية بأرواحهم فداء للوطن .
كما أكد اللواء أشرف عبدالله مساعد أول الوزير للأمن المركزى، استمرار الضباط والافراد فى ملاحقة هؤلاء الارهابيين وتقديمهم للعدالة، بأسرع وقت ، وأضاف أن هناك جهودا كبيرة تتم فى سيناء الآن من عمليات تمشيط وملاحقة العناصر الارهابية ، حيث تم ضبط مجموعات كبيرة منهم بالتنسيق مع القوات المسلحة، وتم مداهمة الأماكن التى يتخذون منها  أوكاراً، حيث تم رصدها وانهم يتساقطون  مثل الدجاج وسوف نستمر فى ملاحقة هؤلاء فى كل بقعة من بقاع أرض مصر.
كما أكد اللواء مجدى غانم مساعد أول الوزير أن الوزارة تدرس حالياً منح الشهداء رتبة أعلى من رتبهم ، ومنح الأنوطة لأسرهم ، وأن الوزير يدرس تكليف الوزارة تبنى أسر الشهداء حتى تخرجهم من الجامعات، ورعايتهم اجتماعياً وتعيينهم فى أماكن مرموقة بالدولة.
من جانب آخر.. أكدت أسر الشهداء خلال تشييع الجنازة على مطالبة الدولة بالقصاص العاجل. وقالت شقيقة الشهيد باسم فاروق حسبنا الله ونعم الوكيل. وأضافت لقد استشهد شقيقى قبل زفافه فى 26 اغسطس القادم، وكان ينوى النزول لحجز قاعة الفرح ، وحسبى الله ونعم الوكيل. وقالت نادية حليم جارة الشهيد شادى مجدى، لقد كان الشهيد صديق نجلى وكان من أبنائى.. حسبنا الله ونعم الوكيل .
 

أهم الاخبار