رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قبل الإعلان الرسمى بحضور قيادات المحافظة

ننفرد بتفاصيل صلح مسلمي ومسيحيي المنيا

الشارع السياسي

السبت, 10 أغسطس 2013 20:40
ننفرد بتفاصيل صلح مسلمي ومسيحيي المنياأحداث المنيا
كتب- جرجس ميلاد:

حصلت "بوابة الوفد" على تفاصيل الجلسة قبل النهائية بشأن الصلح بين مسلمى ومسيحى قرية بنى أحمد الشرقية بمحافظة إلمنياوذلك عقب أحداث الفتنة الطائفية التى حدثت على مدار الأيام الماضية وراح ضحيتها عشرات الإصابات وعدد من الضحايا.

وعلمت "بوابة الوفد" أن إجتماعاً تم مساء اليوم السبت بين مسلمى ومسيحى القرية حيث مثل المسلمين عشرة  أفراد , وبالمثل المسيحين, بحضور لجنة تحكيم مكونة من سبع أفراد وهم:"عواد عقلة ،وعلي محمد يونس،والشيخ رجب حسن محمد ،والشيخ علاء صابر ،وإسماعيل أحمد ،وجمال الهلالي ،وعثمان السمان",وذلك بمنزل علاء السباعي, عضو محلش الشعب السابق.
واتفقت الأطراف على التنازل عن جميع القضايا

القائمه بينهم في المحاكم وأقسام الشرطة، ووضع شرط جزائي يقدر بمبلغ 2مليون جنية مصري في حاله التعدي من أي طرف علي الأخر, بشهادة الشهود أو بحلف اليمين في حال عدم وجود شاهد وأن من يتسبب في نشوب أي فتنة بين أهل القرية يتم طرده منها برضا الطرفين وذلك بالرجوع إلى اللجنة وصدور حكم بذلك.
فى السياق ذاته، اتفق الحضور أيضا على تشكيل لجنة من لاأهالى مكونة من ثمان أفراد علي أن يذكر اسم هذه اللجنة بعد جلوس الطرفين مع
بعضهم وتكون مهامها وأد الفتنة في وقتها ،وتكون دار العبادة  المسجد أو الكنيسة بعيدة عن جميع المشاجرات وتكون خطا أحمرا للجميع، بالإضافة إلى أن  هذا الصلح يمحي الخلفات القديمة وفتح صفحه جديدة.
وفى إطار متصل وقع ممثلو الطرفين ولجنة التحكيم علي محضر الصلح ومن المنتظر أن يعقد غدا في الثانية عشرة ظهرا الجلسة الختامية للصلح العلني وسوف يحضر جلسة الصلح ممثلو الكنيسة والمسجد ومحافظ إلمنيا ومدير الأمن وأهالي القرية .
جاء ذلك بعد أن صرح اليوم السبت عصام خيري المتحدث باسم الجماعة الإسلامية بإلمنيا أن الجماعة الإسلامية تدخلت لحل المشكلة التي وقعت بين مسلمي ومسيحي أهالي قرية بني أحمد الشرقية.
يأتي ذلك علي خلفية الاشتباكات التي وقعت داخل القرية بين بعض الأقباط والمسلمين وأصيب على إثرها 17 شخصًا وحرق واتلاف منازل وسيارات.

أهم الاخبار