رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حمزاوي: الإخوان لن يفوزوا في الأقاليم

الشارع السياسي

الخميس, 02 يونيو 2011 12:07
كتبت – مونيكا عياد


أكد عمرو حمزاوي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ان الذي سيفوز بنسبة الأغلبية في الاقاليم في الانتخابات القادمة ليس الاخوان لأن الذي سيسيطر عليها الطابع القبلي ، موضحا أن الفترة القادمة ستشهد تطويرا في الصورة النمطية للإخوان وسيظهر اختلاف بين شباب الإخوان والقيادات ، وطالب بإزالة الوهم الذي يزرعه الخطاب الديني للتأثير علي الخطاب الليبرالي ، مستنكرا الاعتقاد بأن هناك ربطا بين الوعي السياسي والفقر.
جاء ذلك خلال استضافته أمس في مؤتمر تحت عنوان "هل مصر علي الطريق الصحيح " بفندق الفورسيزونز بحضور عدد كبير من الشخصيات العامة منهم دكتور هاني هلال وزير التعليم العالي ، والدكتور اشرف حاتم وزير الصحة ، والدكتور أحمد زكي بدر وزير التربية والتعليم السابق، واللواء عدلي حسين محافظ القليوبية السابق ، والعميد هاني عبد اللطيف مساعد مدير الادارة العامة للإعلام والعلاقات بوزارة الداخلية ،

والدكتور ابراهيم درويش استاذ الفقه الدستوري .
وتحدث خلال الندوة الدكتور عمرو الشوبكي خبير بمركز الاهرام الاستراتيجي قائلا إن هناك حالة من تكريس المجهودات تهدف لتجهيل الشعب المصري وإظهاره علي انه غير مؤهل للديمقراطية ، لذلك طالب بالاجتهاد في الفترة القادمة لوضع مواد دستورية من خلال لجنه لا تتجاهل قيم الدولة المدنية موضحا انه في حالة وجود أي خلل في اللجنة يتم النظر في إعادة صياغتها ، مشيرا ان الدستور ليس عملية صراع ولكنه عملية توافقية لجميع آراء الشعب المصري .
وأشار الشوبكي أن العالم الدولي ليس لديه مشكلة من أن تتحول مصر لدولة ديمقراطية ولكن اسرائيل ستظل غير راضية بهذه الانظمة الديمقراطية بمصر ، موضحا احتياج مصر في المرحلة الحالية لوصلة جديدة
للتعامل مع الخارج بسياسة جديدة تتجاوز المبدأ الثنائي الذي فرضه النظام السابق ، قائلا " لا بد أن ننتهي من فزاعة حماس والحركات الاسلامية "
وأوضح انه ضد إلغاء معاهدة كامب ديفيد وإعلان الحرب علي اسرائيل ولكن لا بد من ممارسة ضغوط سياسية عليها لفتح الحدود وتشجيع التعاون مع فلسطين ، مؤكدا أن مصر في طريقها لوضع التفاعل النقدي مع العالم ، إلا انه يرفض استيراد تجارب أخري من البلاد وتنفيذها علي مصر وطالب بالاجتهاد لتأسيس نظام خاص بمصر لإعادة مؤسسات الدولة بشكل قوي ، وشدد علي ضرورة احياء مشروع سياسي جديد للتفاعل مع الحاكم لوضع مصر علي خارطة العالم .
وفي النهاية استلم طلعت السادات عضو مجلس الشعب السابق الكلمة ليشير ان مصر تحتاج لتطهير بأن يبدأ كل انسان بنفسه ، رافضا أن يعاقب كل العناصر السياسية التي ظهرت في النظام السابق ، موضحا أن في أي نظام يحمل الجيد والردئ قائلا" هناك وجوه كانت تعارض الفساد من داخل النظام ، وان خط التطهير لا يسير كما يجب وخط التغيير لم يتم حتي الان "

أهم الاخبار