رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ف.بوليسي:جمعة الغضب بداية فشل الثورة

الشارع السياسي

الخميس, 02 يونيو 2011 10:14
كتب - جبريل محمد:


حذرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية من أن الثورة الثانية التي دعا إليها بعض القوي السياسية في مصر الجمعة الماضية، وعرفت باسم "جمعة الغضب الثانية" مؤشر خطر على ثورة يناير وبداية الفشل، خاصة لأنها تظهر مدى الانشقاقات والخلافات التي بدأت تدب بين مكونات الثورة المصرية التي كانت أهم أسباب نجاحها هي الوحدة. وقالت المجلة اليوم الخميس إن هناك قوة سياسية رئيسية رفضت ثورة 27 مايو، لأنها قد تؤدي

إلى مشكلة كبيرة بالنسبة للثورة الأصلية وهي "الانقسام"، فحركة الإخوان المسلمين سعت لتصوير تظاهرة 27 مايو على أنها معادية للثورة، وأكدت من جديد دعمها للجيش.

وأعرب الكثير ممن شاركوا في الثورة الثانية وكان معظمهم من الليبراليين عن سعادتهم لعدم مشاركة جماعة الإخوان، لأن الجماعة اتخذت مواقفها السياسية بشكل مستقل، بدلا من التنسيق مع القوى الثورية الأخرى.

وأوضحت المجلة أن ثورة يوم 27 مايو لم تكن فاشلة، وكذلك لم تكن ناجحة، ونصحت القوة الثورية بأنه إذا رغبت في أن يكون الاحتجاج القادم ناجحا فيجب التأكيد على وحدة الثورة، وحدة الثوريين مع القاعدة الشعبية، وحدة الليبراليين مع الإخوان المسلمين ضد قوى الثورة المضادة.

وخلاف ذلك ،بحسب المجلة، فإنه إذا كان هذا الاحتجاج لم يفشل، فإنه بالتأكيد وضع الأساس للفشل في الأشهر المقبلة، وهذه الفجوات (الانقسامات والخلافات) يجب أن تكون مغلقة، مستقبل مصر ،وبالتالي مستقبل الكثيرين في المنطقة الذين سوف ينظرون للنموذج المصري، يعتمد على ذلك.

أهم الاخبار