رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قورة: الإخوان ترتكب جرائما ضد الإنسانية

الشارع السياسي

الأحد, 28 يوليو 2013 13:10
قورة: الإخوان ترتكب جرائما ضد الإنسانيةياسر قورة
كتب - محمود فايد:

طالب المهندس ياسر قورة، وكيل مؤسسي حزب الشعب الحر، كافة المنظمات الحقوقية المصرية بالتكاتف من أجل وضع ملف كامل ومكتمل الأركان يشمل جرائم تنظيم الإخوان ضد الإنسانية في مصر وفي العالم كله، وليس فقط تلك الجرائم التي أرتكبت خلال العام الماضى.

بل كافة الجرائم التي أرتكبها الإخوان منذ تأسيس الجماعة في عام 1928، على أن يتم تقديم ذلك الملف موثقًا بدلائل عملية وبشهادات رسمية إلى المنظمات الحقوقية العالمية وإلى الأمم المتحدة من أجل وضع الجماعة على رأس قائمة المنظمات والجماعات الإرهابية حول العالم.
وأكد قورة على أن جماعة الإخوان التي ارتدت ثوب الإسلام، وراحت تتسرب من خلاله إلى الأسر المصرية، تقوم الآن بمزاولة واحدة من أسوأ جرائمها في التاريخ، وهي جريمة محاولة هدم المؤسسة العسكرية، وتشويه

صورتها أمام المجتمع الدولي، مؤكدًا على ضرورة الإسراع في إلقاء القبض على أعضاء الجماعة المطلوبين للتحقيق، ومقاضاتهم بتهمة الاستقواء بالخارج والتخابر، والخيانة العظمى.
وأشار وكيل مؤسسي حزب الشعب الحر إلى أن قرار حبس الرئيس المخلوع د.محمد مرسي 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تجرى معه هو قرار مُهم رغم أنه جاء متأخرًا جدًا، لكنه سوف يكون مقدمة إلى فتح ملفات الإخوان بشكل موسع، وكشف كافة الحقائق عن ذلك التنظيم السرطاني الظلامي الذي يريد أن يتوغل في قلب الأمة العربية.
وثمن قورة المشهد المهيب الذي رسمته الميادين المصرية الجمعة الماضية؛ استجابة لدعوة القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج
الحربي الفريق أول عبدالفتاح السيسي؛ لدعمه في مواجهة الإرهاب، مُجددًا مطالبه بشأن ضرورة فض اعتصام جماعة الإخوان وحلفائها على الفور؛ لأنها أضحت مخبأ لعناصر إرهابية تثير الذعر بالشارع المصري، وتخطط لتحركات إرهابية ومواجهات هادفة لتشويه صورة الشرطة والجيش.
وتقدم قورة بخالص العزاء إلى أسر ضحايا اشتباكات طريق النصر، رافضًا قيام جماعة الإخوان بالمتاجرة بدماء أنصارها؛ لتحقيق مكاسب سياسية بعينها، قائلاً: دماؤهم في رقبة من دفعهم لتلك المواجهات؛ ليصل إلى كرسي الحكم سائرًا على دماؤهم وجثثهم المتناثرة.
وأوضح قورة أن جماعة الإخوان ترتكب واحدة من أبشع الجرائم ضد الإنسانية، وهي جريمة في حق أنصارها وشبابها المصابين الذين يحبسونهم في إشارة رابعة العدوية ويرفضون أن يتم إسعافهم بالمستشفيات؛ كي يتاجروا بدماء هؤلاء عبر قناة الجزيرة المحرضة، وكي يستغلون تلك الدماء في أن يقدموا أنفسهم أمام الرأي العام والمجتمع الدولي على أنهم "ضحايا"، قائلاً: قيادات الإخوان لا يعبأون كثيرًا بسقوط ضحايا من شبابهم، هم يستبيحون موت الملايين في سبيل وصولهم للحكم.

أهم الاخبار