رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القوى الثورية تدعو لاحتفالية في ذكرى 23 يوليوغدا

الشارع السياسي

الاثنين, 22 يوليو 2013 12:36
القوى الثورية تدعو لاحتفالية في ذكرى 23 يوليوغدا

متابعات:

وجه التيار الشعبى المصرى والقوى الوطنية والثورية الدعوة إلى جماهير الشعب المصرى للمشاركة فى إحياء ذكرى ثورة ٢٣ يوليو غدا الثلاثاء والاحتفاء بإنجزاتها والتأكيد على هدفي العدالة الاجتماعية والاستقلال الوطنى كجزء من اهداف ثورة ٢٥ يناير وموجة استكمالها فى ٣٠ يونيو ..

بدءا من صلاة الظهر أمام ضريح الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ، وبدءا من صلاة العشاء فى ميدان التحرير
وقال التيار فى بيان له اليوم “في وقت يسعى فيه المصريون لاستكمال ثورة 25 يناير، في موجتها التى بدأت فى 30 يونيو، ويواصلون نضالهم من أجل “العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية والاستقلال الوطني” .. تهل علينا الذكرى الـ 61 لثورة 23 يوليو، التي حملت للمصريين طريق العدالة الاجتماعية،

وعرفوا في ظلها عظمة الاستقلال الوطني، ما يعتبره التيار الشعبي المصري مفارقة تستحق التأمل وتسترعي الانتباه، كتأكيد واضح على ترابط النضال الوطني المصري، وأن تاريخنا الوطني وحدة واحدة، يصنعه المصريون بدمائهم وعرقهم.
إن التيار الشعبي المصري، وهو يتقدم بالتهنئة بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو، للشعب المصري والعربي والقوات المسلحة، ويتقدم بتحية التقدير والإعزاز لروح الزعيم الخالد جمال عبد الناصر وقادة الثورة من الضباط الأحرار، يؤكد مجددا على وحدة الشعب والجيش الوطني، تلك الوحدة التي تجلت باحتضان الشعب لحركة الجيش التي أطاحت بالحكم الملكي في 23 يوليو 1952، وانحياز الجيش للإرادة الشعبية فى موجة
استكمال وتصحيح مسار الثورة في 30 يونيو”.
وشدد التيار الشعبي على أن جوهر ما سعت ثورة 23 يوليو لتحقيقه، ونجحت في إنجاز قدر كبير منه، هو جوهر ما تسعى إليه ثورة 25 يناير، وفي مقدمة تلك الأهداف “العدالة الاجتماعية والاستقلال الوطنى”. كما أن التحديات التي واجهتها ثورة 23 يوليو، وأبرزها نظم الرجعية العربية والفاشية الدينية، والتيارات السياسية المتسترة بالدين، هي أبرز ما يواجه ثورة الشعب المصري، اليوم، بعد 61 عاما.
وأضاف البيان “إن طريق الحرية والعدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني، الذي خطت فيه ثورة 23 يوليو خطوات واضحة، وجاءت ثورة 25 يناير لتنير ذلك الطريق أمام الشعب بعد سنوات من الفقر والتبعية والاستبداد، إنما هو الطريق الذي اختاره الشعب لنفسه وسيمضي فيه إلى نهايته بإرادة ثابتة وتوفيق من الله، ونحن في التيار الشعبي ومعنا باقي القوى الوطنية المؤمنة بإرادة الشعب المصري، سنظل جنودا تحت قيادة ذلك الشعب القائد والمعلم والخالد أبدا.”

أهم الاخبار