رويترز: إسقاط مرسي يهز الإسلاميين بمعقلهم

الشارع السياسي

السبت, 20 يوليو 2013 20:44
رويترز: إسقاط مرسي يهز الإسلاميين بمعقلهممظاهرات انصار مرسي باسيوط
رويترز

تكشف طبقات رسوم الجرافيتي على جدران مدينة أسيوط في جنوب مصر قصة الآمال التي أطلقتها الثورة المصرية وما أعقبها من احباطات.

فالرسوم الباهتة في الطبقة الخلفية تذم حسني مبارك الذي حكم مصر نحو 30 عاما حتى أطاحت به ثورة شعبية عام 2011.
وتهاجم رسوم أحدث رسمت فوق هذه الطبقة حكام مصر بعد مبارك أي المجلس العسكري ثم الرئيس المدني محمد مرسي.
وتبين الاضافات التي تمت منذ أطاح الجيش بمرسي

في أوائل الشهر الجاري موجة جديدة من الغضب أصحابها هم مؤيدو التيار الإسلامي الذين يشعرون أن إسقاطه كان خيانة لهم.
كتب على أحد الرسوم عبارة "مصر إسلامية رغم انف النصرانية". ويصف رسم آخر قائد الجيش بأنه "كلب".
وتتيح أسيوط نافذة لما قد يجلبه المستقبل للإسلاميين في مصر الذين فازوا في سلسلة من الانتخابات منذ انتفاضة عام
2011 حتى الاطاحة بمرسي وأصبحوا قوة يعتد بها في الحياة السياسية.
ومنذ عشرات السنين تعد هذه المنطقة المحافظة الفقيرة على النيل معقلا للإسلاميين المتشددين والمعتدلين الذين دعموا نفوذهم بتوفير خدمات أساسية في المناطق التي كان وجود الحكومة المركزية فيها ضعيفا.
وساهمت شبكة الخدمات الاجتماعية التي أسسها الإسلاميون لاسيما الاخوان المسلمين على مر السنين في منحهم نفوذا سياسيا في أعقاب سقوط مبارك.
لكن حتى قلب نفوذ الإسلاميين لم يكن محصنا من الريبة والشك اللذين تزايدا بين المصريين خلال العام الأخير إزاء ما يرون أن حكم الإخوان جلبه من انقسام وفشل.

أهم الاخبار