يمين دستوري"مواز"أمام مجلس الدولة

الشارع السياسي

الاثنين, 13 ديسمبر 2010 13:19
كتب: أحمد أبوحجر


أطلق عدد من قيادات المعارضة والنواب السابقون اليوم، الاثنين، البرلمان الشعبي الموازي لمجلس الشعب القائم أثناء وقفة احتجاجية أمام مجلس الدولة، مطالبين الرئيس مبارك بالتدخل لحل البرلمان الباطل .

 

وقال بيان للبرلمان الشعبي أعلنه النائب السابق مصطفي بكري إن البرلمان الشعبي سيقف مدافعاً عن مصالح مصر والتصدي لكافة التجاوزات الحكومية والقوانين الجائرة للمجلس الباطل، ومناقشة القوانين وإبلاغها للرأي العام.

وطالب البيان بإجراء انتخابات جديدة، خاصة بعد حكم الإدارية العليا ببطلان انتخابات ٩٨ دائرة، ما يعرض مصر لحالة من الفراغ السياسي محذراً من تجاهل أحكام القضاء.

من جانبه أعلن النائب السابق محمد العمدة عن تقدمه أمس بطعن أمام مجلس الدولة لإبطال تشكيل مجلس الشعب وإلزام الجهة الإدارية بإعادة الانتخابات بعد تجاهل أحكام قضائية تبطل ٨٠٪ من تشكيل المجلس.

وأضاف "العمدة" أن مجلس الشعب جاء علي غير رغبة الشعب، فأحمد عز أمين التنظيم بالحزب الوطني اختار المجلس وشكله بالتليفون، ونواب المجلس

السابقون ورموز المعارضة لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام تجاوزات الوطني، مضيفا: "لسنا رعاعاً أو خرافاً حتي نترك حقوقنا تضيع".

بدوره أوضح النائب السابق علاء عبدالمنعم أن ممارسات "الوطني" أثبتت مدي ضعفه أمام الجماهير التي زيف إرادتها، مؤكداً أن المجلس القائم لا يمثل الشعب وإنما جاء بالتزوير الفاضح الفاجر. وأكد "عبدالمنعم" رفض الشعب لأن يتحكم في مصيره بعض قصار القامة.

أما النائب السابق الدكتور جمال زهران فقد وصف ما حدث في الانتخابات بالفضيحة الدولية العالمية التي لطخت سمعة مصر، مؤكداً أنها محاولة لاغتيال المعارضة الشريفة داخل المجلس. وأضاف: كل الجهات السيادية بما فيها الجهات الأمنية وبلطجية الحزب الوطني تآمروا لإعادة أهل الفساد لصدارة المشهد السياسي.

حمدين صباحي مؤسس حزب الكرامة والنائب السابق شدد على أن نضال القوي السياسية

المعارضة سيستمر لإسقاط المجلس الباطل، مؤكداً أن كل التشريعات التي ستصدر عن المجلس القائم باطلة وفاقدة للشرعية. وأضاف: مجلس الحزب الوطني سيبطل انتخابات رئاسة الجمهورية القادمة وسيقف عاجزاً عن مراقبة أو محاسبة الحكومة.

وأكد "صباحي" علي أن مصر تحتاج للعصيان المدني الشامل لتغيير النظام السياسي، مضيفاً أن إجراءات تشكيل البرلمان الشعبي رهن اتفاق القوي السياسية. وردد النواب اليمين الدستوري الذي أطلقه سعد عبود النائب السابق بالمجلس ثم رددوا النشيد الوطني المصري "بلادي.. بلادي".

شارك في اطلاق البرلمان الشعبي عدد من النواب السابقين علي رأسهم مصطفي بكري وعلاء عبدالمنعم ومصطفي الجندي وسعد عبود وجمال زهران ومحمد العمدة ومحسن راضي، وعدد من الشخصيات العامة علي رأسهم رامي لكح عضو حزب الوفد وعبدالحليم قنديل المنسق العام السابق لحركة كفاية، وعدد من المرشحين للانتخابات الماضية الذين تعرضوا لتجاوزات أثناء الانتخابات.

وصرح النائب السابق عن حزب الوفد مصطفى الجندى لبوابة الوفد:" بأن البرلمان الموازى الذى شكله 80 نائبا هو المعبر عن الشعب, ونوابه يمثلون كافة التيارات السياسية, وسوف ينعقد مع كل جلسة لمجلس الشعب الحالى, ويناقش كافة القوانين التى تناقش فيه, وسينتخب رئيس للمجلس فى القريب العاجل".

 

أهم الاخبار