رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ستريت جورنال:النظام زورالانتخابات

الشارع السياسي

الاثنين, 13 ديسمبر 2010 13:07
كتب: محمد ثروت

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن العالم يشهد ركودا ديمقراطيا حيث تراجعت الحريات السياسية في أجزاء كبيرة من العالم مؤخرا ، في إشارة إلى الانتخابات البرلمانية المصرية،

ونظيرتها في بورما، والانتخابات الرئاسية في هايتي وساحل العاج.

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم الاثنين، أن العالم شهد موجات ديمقراطية متعددة الأشكال خلال سنوات ليست بعيدة، مثل الثورات الملونة في جورجيا وأوكرانيا، ولكنة يواجه الآن ركودا ديمقراطيا. وتساءلت: هل يمكن أن يكون غياب الولايات المتحدة الأمريكية سببا في تلك الظاهرة؟.

وقارنت الصحيفة بين ما حدث في

مصر وبورما، وقالت إن جنرالات بورما شعروا بما يكفي من الثقة لتزوير الانتخابات البرلمانية مثلما فعل "رمسيس الحديث " قاصدة النظام الحاكم في مصر مؤخرا في انتخابات مجلس الشعب.

وأضافت أن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش جعل الترويج للديمقراطية قضيته الرئيسية،لكنه تراجع في ولايته الثانية عن دعم الديمقراطية تحت ضغط حرب العراق وفوز حركة المقاومة الإسلامية حماس في الأراضي الفلسطينية، ومن أجل محاولة الوصول إلى صفقات مع

دول الشرق الأوسط حول إيران.

واتهمت الصحيفة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالتخلي عن الترويج للديمقراطية خاصة في مصر، وقالت إن "رمسيس الحديث "في مصر رفض جميع مطالب واشنطن بوجود مراقبين دوليين للانتخابات، وشن حملة لتضييق الخناق على المعارضة ووسائل الإعلام المستقلة.

وقالت إن الانتخابات في مصر لم تكن أبدا سليمة، و تمثل مستوى متدني جديد في التاريخ الانتخابي للبلاد، حيث يتطلع الرئيس مبارك لوضع ابنه جمال ليكون خليفة له في رئاسة البلاد.

وأشارت إلى أن رد فعل الإدارة الأمريكية على ما جرى في الانتخابات كان مخيبا للآمال، حيث أعربت واشنطن عن خيبة أملها، في الوقت الذي وصفت فيه منظمات حقوق الإنسان المصرية الانتخابات بأنها كانت كارثة سياسية وأخلاقية.

 

أهم الاخبار