رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإنقاذ تدعم الجيش لإجبار مرسى على التنحى

الشارع السياسي

الاثنين, 01 يوليو 2013 20:37
الإنقاذ تدعم الجيش لإجبار مرسى على التنحى
كتب- محمود فايد وجرجس ميلاد:

عقد قيادات جبهة الإنقاذ الوطني اليوم الإثنين بمقر حزب المصريين الأحرار, اجتماعاً مغلقاً للرد على بيان الفريق أول عبد الفتاح السيسى, وزير الدفاع والذى هدد فيه بمهلة 48 ساعة من أجل إنهاء الأزمة التى تمر بها البلاد.

وحضر اللقاء كل من الدكتور سيد البدوى, رئيس الوفد, ومنير فخرى عبد النور, وزير السياحة, الآمين العام لجبهة الإنقاذ الوطنى, ود.محمد البرادعى, رئيس حزب الدستور, وعمرو موسى, رئيس حزب المؤتمر, ود.سيد عبد العال, رئيس حزب التجمع,محمد أبو الغار, رئيس حزب المصرى الديمقراطى, وسامح عاشور, نقيب المحامين وعدد من ممثلى الأحزاب والحركات بالجبهة.
وعقب الاجتماع ألقى سامح عاشور بيان الجبهة مؤكدا فيه على أن بيان القوات المسلحة الصادر من قيادة الجيش المصري عبر عن كل المعاني والمضامين والثوابت الوطنية الراسخة التي أكدت أن القوات المسلحة لا يمكن أن تتخلى عن حماية الشعب وتاريخه ومستقبله.
وشدد عاشور فى  البيان على امتناع القوات المسلحة عن المزاحمة السياسية أو الرغبة في الحكم، واحترامها لثوابت الديمقراطية وإرادة الأمة والجماهير، باعتبارها مصدر السلطات.
وأشار عاشور إلى أن القوات المسلحة

قد أمهلت كل الأطراف حتى تتفق أو تتوافق على مطالب الشعب، وهي نفس المطالب التي آمنت بها جبهة الانقاذ وأعلنتها الجماهير بوضوح، وتتمثل في ضرورة خروج الدكتور محمد مرسي والتخلي عن الحكم وإسقاط النظام المستبد الذي صنعته جماعة الإخوان، على أن تدار المرحلة الانتقالية بخريطة للمستقبل نحو بناء دولة ديمقراطية مدنية حديثة.
فى السياق ذاته قال عاشور إن جبهة الانقاذ قد حددت موقفها، وموقعها بغير مزايدة على جماهير شعبنا صاحب القرار الأخير للخروج في ما نحن فيه الآن دعما واستمرارا لثورة 25 يناير.
وواصل عاشور:"إن جبهة الانقاذ، تدعو جماهير شعبنا لمواصلة الاحتشاد والاعتصام السلمي في كافة ميادين مصر، تؤكد على ثقتها الكاملة في قواتنا المسلحة، واخلاصها لتاريخها المشرف وواجبها المقدس في الدفاع عن الوطن ووحدة شعبه وأمنه القومي.
فى السياق ذاته قال سامح عاشور, القيادى بجبهة الوطنى, أن الجبهة رشحت د.محمد البرادعى, رئيس حزب الدستور, معبراً عنها
للتواصل مع القوات المسلحة  والفريق أول عبد الفتاح السيسى بشأن الأوضاع والسيناريوهات المقترحة تنفيذها عقب  إعلان الرئيس محمد مرسى تنحيه عن إدارة البلاد .
وقال عاشور فى مؤتمر الإنقاذ الصحفى بمقر حزب المصريين الأحرار مساء اليوم الإثنين:"لن ندخل فى أى حوارات مع النظام الحالى لأن شرعية الرئيس إنتهت بشكل فعلى  ولم تعد له أى شرعية والدليل الملايين التى خرجت فى شوارع القاهرة" مؤكد على أن جبهة الإنقاذ تضامنت مع الشعب المصرى  فى تحقيق مطالبه والتى تتمثل فى ضرورة إسقاط النظام الحالى وتشكيل حكومة جديدة وإقالة النائب العام  بالإَضافة إلى وضع برنامج لإنقاذ الوطن خلال الفترة الحالية.
من جانبه قال قال د. أحمد البرعى,  القيادى بجبهة الإنقاذ الوطنى, أن الجبهة بيان الفريق أول عبد الفتاح السيسى, وزير الدفاع المصرى, معناه رسالة واضحى للرئيس محمد مرسى أن يخرج للشعب المصرى من أجل إعلان تنحيه عن إدارة شئون البلاد.
وقال البرعى فى تصريحات له على هامش اجتماع الجبهة مساء اليوم الإثنين بمقر حزب المصريين الأحرار:"لابديل لدينا إلا أن يتنحى مرسى" مؤكدا على أن الجبهة فى إنعقاد دائم حتى رحيل النظام قائلا: لن نقبل إلا بتنحى مرسى ورحيل أهله وعشيرته" .
وأشار البرعى إلى أن الشعب المصرى أسقط مؤسسة الرئاسة  وبالتالى لا فائدة من الحوار بالمرة قائلا:" الشعب أسقط الرئاسة والرئيس  وعليه الرحيل  والإستجابة لمطالب الشعب".

أهم الاخبار