تأثير انسحاب الوفد أكبر من الإخوان

الشارع السياسي

الأحد, 12 ديسمبر 2010 20:16

قالت وكالة الصحافة الفرنسية- اليوم الأحد- أن انسحاب حزب الوفد من جولة الإعادة في انتخابات مجلس الشعب وتجميد عضوية أعضائه الفائزين في الانتخابات أحرج الحزب الوطني .

وأضافت أنه رغم إعلان جماعة الإخوان المسلمين التي توصف بـ"المحظورة" للانتخابات ، إلا أن مقاطعة الوفد مثلت الإحراج الأكبر، باعتباره أكبر الأحزاب المعارضة المعترف

بها.

ونقلت الوكالة عن خطاب الرئيس حسني مبارك قوله أمام نواب الحزب الوطني الديمقراطي الذي يتزعمه "أنه كان يفضل لو أن أحزاب المعارضة حصلت على نتائج أفضل في الانتخابات التشريعية الأخيرة، التي حقق فيها حزبه الحاكم أغلبية ساحقة وواجهت اتهامات بالتزوير.

وأضاف "كنت أود لو لم تهدر باقي الأحزاب جهودها في الجدل حول مقاطعة الانتخابات ثم التوجه لخوضها، والمشاركة فيها ثم إعلان الانسحاب منها تشكيكًا في نتائجها".

وقال مبارك أمام نواب الحزب الوطني الديمقراطي الذي يتزعمه "لقد أسعدني كرئيس للحزب ما حققه مرشحونا من نجاح، لكنني كرئيس لمصر كنت أود لو حققت باقي الأحزاب نتائج أفضل".

ودعا مبارك الحزب الوطني وباقي الأحزاب للتمعن في دروس هذه الانتخابات بإيجابياتها وسلبياتها دعمًا للتعددية".

 

 

أهم الاخبار